الأولى

تحت الدف

في تنقل نزهة بوشارب، وزيرة الإسكان والتعمير وسياسة المدينة، إلى أبو ظبي، قبل أسبوعين، من أجل المشاركة في فعاليات المنتدى العالمي الحضري العاشر، وقعت أشياء غريبة.
أول شيء أثار انتباه الوفد المغربي، الذي اعتبر الأكبر من حيث عدد المشاركين، مغادرة بدر الكانوني، مدير مؤسسة العمران، أبو ظبي، قبل انتهاء أشغال المؤتمر.
تلك الخطوة أقلقت كثيرا الوزيرة الحركية، خصوصا عندما سأل وزير إفريقي عن الكانوني، من أجل لقائه وتبادل التجارب، والاستفادة من الخبرة المغربية في قطاع السكن، إلا أنه فوجئ بمغادرته أبو ظبي، بعدما اكتفى بالتقاط صور، والإدلاء بتصريحات إعلامية.
الأمر الثاني الذي أقلق الوفد المغربي، هو “التشويش” الذي مارسته قيادية حركية، صاحبة “الضروبة” على الوزيرة، ولم تتركها تشتغل في أجواء مريحة.
ولم تكتف تلك القيادية بالتشويش على الوزيرة، بل حرضت بعض مديري الوزارة، بعدم التعامل مع موفد “الصباح”، ودعتهم إلى الحذر، لأنه نشر فضيحة “البقرة”.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق