وطنية

أمزازي يتخلى عن النظام الأساسي لأطر الأكاديميات

عادت الوزارة إلى الجلوس إلى طاولة الحوار مع الأساتذة المتعاقدين، بعدما رفضوا الخضوع للنظام الأساسي لأطر الأكاديميات، ومستمرون في المطالبة بالإدماج في الوظيفة العمومية، ويخوضون إضرابات ومسيرات وطنية. وجاء عرض وزارة أمزازي، مغريا إلى حد ما، إذ قررت التخلي عن النظام الأساسي لأطر الأكاديميات، الذي إلى وقت قريب أحد أهم الوثائق التي تتشبث بها الوزرة، وأعلنت عدم التراجع عنه، إلا أنها عادت للتأكيد من جديد في جلسة الحوار، الذي جمعت المدير المركزي للموارد البشرية، ولجنة حوار الأساتذة، والنقابات الست الأكثر تمثيلية، عن تخليها عن هذا النظام، واستعدادها لصياغة وثيقة جديدة.
من جهة أخرى، عرضت الوزارة التخلي عن امتحان التأهيل المهني، بترسيم جميع الأساتذة خارج النظام الأساسي، كما وعدت بتقنين عملية التبادل بين الجهات، وتقديم شهادات التخرج لجميع الأساتذة وجميع الأفواج، بالإضافة إلى الترخيص باجتياز المباريات وقبول الاستقالات. ويضيف العرض الوزاري المقدم للمتعاقدين، الالتزام بصرف التعويضات العائلية، وصرف التعويضات عن التكوينات الحضورية، وصرف الأجور في آجالها إسوة بباقي الموظفين، وكذا التعويض عن الأقاليم الجنوبية. وأكدت الوزارة أيضا، على استعدادها في صرف التعويضات عن مهام المدير المساعد، وحصول الأساتذة عن التعيينات عوض التكليفات، بالإضافة إلى تسوية الحالات الخاصة التي شابتها خروقات أو كانت محط نزاعات، ووعد أيضا بدراسة حالات العزل وإعادة النظر فيها.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق