خاص

مصادرة “صحيح البخاري”

علمت “الصباح” أن إدراة المعرض الدولي للكتاب والنشر بالبيضاء صادرت، صباح أمس (الخميس)، كتاب “صحيح البخاري.. نهاية أسطورة” للباحث المغربي رشيد أيلال.
وذكرت المصادر أن عناصر من اللجنة المنظمة للمعرض، حضرت في ساعات مبكرة قبيل افتتاح المعرض واستولت على ما تبقى من نسخ الكتاب، التي بيعت منها أزيد من 470 نسخة في بضعة أيام، وكانت معروضة ضمن رواق دار “أبي رقراق”.
وفي سياق متصل قال رشيد أيلال، في حديث مع “الصباح”، إنه فوجئ بقرار المصادرة واعتبر أن هذا القرار استمرار لمسلسل التضييق، الذي يتعرض له هذا الكتاب منذ صدوره، قبل أزيد من سنتين، رغم أنه يناقش بهدوء قضايا معروفة في الدين الإسلامي. وأضاف أيلال أن قرارا محليا يمنع عرضه بإحدى مكتبات مراكش، ظل ساري المفعول في العديد من المدن المغربية، وطارد الكتاب حتى بعض المعارض الدولية خارج المغرب، منها مصر، في الوقت الذي استقبلته معارض أخرى بكل الاحتفاء اللازم، أما في معرض البيضاء فقد كان لمسؤوليه رأي آخر أعادنا إلى سنوات العصر الوسيط.
من جهته قال مصدر آخر إن إدارة المعرض ليس لها الحق من الناحية القانونية بالتصرف بهذه الطريقة إزاء الكتاب، الذي يعد من أكثر الكتب مبيعا في المعرض، لكنهم في المقابل حاولوا النفاذ من بند ينص على ضرورة إدراج الكتاب ضمن قائمة تسلم قبليا إلى إدارة المعرض وهو ما لم يتم.
وأضاف المتحدث نفسه، أنه سبق أن أدرج الكتاب ضمن اللوائح المقدمة للمعرض من قبل ناشرين آخرين، إلا أنه تم رفضه بطريقة غريبة، في الوقت الذي اعتمدت فيه كتب أخرى لا تقل جرأة عن كتاب أيلال، مثل كتاب “حوار مع المسلم اللي ساكن فيا” لهشام نوستيك، الذي نفدت نسخه من المعرض، وكتاب “مخطوطات القرآن” للباحث محمد المسيح.
وحاولت “الصباح” الاتصال بلطيفة مفتقر مديرة الكتاب بوزارة الثقافة والشباب والرياضة، ومديرة المعرض، إلا أنها فضلت التهرب من الإجابة، بمجرد ما علمت أن الأمر يتعلق بمنبر صحافي، وقبل أن تدخل في صلب الموضوع، لتقطع الخط بشكل مستعجل بدعوى أنها مشغولة، ويستمر بذلك أسلوب المديرة الجديدة في “قلة التواصل” طيلة أيام المعرض، إذ ليست المرة الأولى التي تتجنب فيها الإدلاء بجواب حول مسألة ما ولو تعلقت باختصاصاتها.
عزيز المجدوب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق