fbpx
مجتمع

العمران تلجأ إلى القضاء الاستعجالي لإخلاء “براريك”

هدم أكثر من 6 آلاف سكن صفيحي بدواوير سيدي مومن والعمليات ستنتهي مع متم 2013

لجأت شركة العمران إلى رفع دعاوى قضائية مستعجلة ضد سكان البراريك بدواوير السكويلة وطوما وزرابة والرحامنة؛ الواقعة بالتراب الإداري لمقاطعة سيدي مومن، بغرض إخلاء مساحات جغرافية هامة لإعادة إسكان المستفيدين في إطار برنامج القضاء على دور الصفيح والبناء العشوائي الذي تنهجه الدولة، عبر ذراعها العقارية (شركة العمران).  وشرعت العمران في تطبيق الأحكام الصادرة عن غرفة القضاء الاستعجالي للمحكمة الابتدائية للدار البيضاء منذ الخميس الماضي وتواصلت إلى حدود أمس (الثلاثاء)، إذ تم هدم 37 براكة خلال الأيام الماضية فقط، وهو ما رفع عدد البراريك التي تم هدمها بسيدي مومن إلى 6822 براكة، من أصل 13659 براكة بمجموع الدواوير الأربعة. وكشف مصدر مسؤول بشركة العمران فرع سيدي مومن أن السكن الصفيحي «سيتم القضاء عليه مع متم سنة 2013».
وأوضح المصدر نفسه أن الشركة لجأت إلى القضاء الاستعجالي بعد فشل كل البدائل الحبية التي طرحتها على قاطني البراريك بهذه الدواوير، واستطرد يقول، خلال لقاء مع الصحافة نُظم يوم أمس (الاثنين) وألح فيه على عدم ذكر اسمه، إن «الكثير من الأسر رفضت إخلاء البراريك ومنها من وضع طلبات تعجيزية مقابل إخلاء البراكة التي كانت تحتل، مثل أن يشترطوا استفادة كافة أبنائهم وبناتهم، حتى وإن تعلق الأمر بأفراد لم يعودوا يقيمون معهم».
وشرح المسؤول نفسه أن الأسر التي كانت تقيم بهذه البراريك ستسفيد من بقع أرضية مساحتها 84 مترا مربعا تتكون طابق سفلي وثلاثة طوابق، على أساس أن يستفيد من كل بقعة أسرتان. ومضى يقول إن الأسر التي تم إخلاؤها من البراريك ستحصل على مبلغ ثلاثين ألف درهم (ثلاثة ملايين سنتيم) لمساعدتها على تدبر أمر السكن في انتظار أن تتسلم مساكنها»، مشيرا إلى أنه تم تحديد «آجال أقصاها ستة أشهر للبدء في تسليم المساكن». وأضاف أن الدولة ستمنح الأسر القاطنة ببراريك الدواوير الأربعة مبلغا إضافيا قدره 40 ألف درهم لمساعدتها على توفير مبلغ شراء مساكنها، والتي تندرج في إطار السكن الاجتماعي الموجه لإعادة إيواء قاطني دور الصفيح بهذه الدواوير والذين انطلقت عمليات إعادة إسكانهم أو ترحيلهم يوم 21 يونيو 2005.
وأكد المصدر ذاته أن الأحكام القضائية الاستعجالية مكنت «من تكسير مقاومة الأسر التي كانت تتعنت من أجل إخلاء هذه البراريك»، ووصف هذا الاحتلال «باحتجاز للعشرات من البقع التي بإمكانها استيعاب مئات الأسر القاطنة بالبراريك». وأوضح أن العملية الأخيرة مكنت من «تحرير هكتارين كاملين وهو سيوفر 200 بقعة سكنية، وبالتالي إسكان 400 أسرة من المستفيدين، والذين سيعودون إلى هذه البقع بعد أن تنتهي أشغال بناء منازلهم»، وأضاف «أن المستفيدين تم إحصاؤهم خلال جولات قامت بها لجنة أحدثها عامل عمالات سيدي البرنوصي وتضم ممثلين عن السلطات المحلية والمنتخبين  وشركة العمران»، مؤكدا أن الأسر التي ستتبقى سيتسفيد من مساكن في منطقة الشلالات وسيدي حجاج».
وللإشارة فإن عمليات الهدم بالدواوير الأربعة بلغت نسبة 78 في المائة بدوار السكويلة و72 في المائة بكاريان طوما و32 في المائة بكاريان زرابة في حين مازالت متعثرة بدوار الرحامنة، إذ بالكاد تصل إلى 3 في المائة. وفي السياق نفسه يشار إلى أن عدد الأسر التي يفترض أن تستفيد من عملية هدم 13659 براكة يصل إلى 18202 أسرتين، استفادت منها إلى حدود الآن 7989 أسرة.

محمد أرحمني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق