بانوراما

“نايضة” بين البهاوي والحر

توترت العلاقة بين المغني المغربي زهير البهاوي والرابور الحر، بسبب أغنية كان من المنتظر أن يفرجا عنها 14 فبراير الجاري لمناسبة عيد الحب، تعتبر أول ديو كان سيجمعهما.
في الوقت الذي أعلن فيه البهاوي، أنه يستعد لطرح عمل فني سيجمعه بالرابور الحر في عيد الحب، تراجع عن خطوته، واختار تصوير فيديو كليب أغنية دون الرابور وإبعاده عن العمل، الأمر الذي جر عليه انتقادات كثيرة، سيما أن الحر خرج عن صمته.
وفاجأ البهاوي جمهوره، وأيضا جمهور الحر، بعدما أعلن في تدوينة أنه انتهى من تصوير فيديو كليب سيطرحه لمناسبة عيد الحب، ونشر تدوينة على صفحته الرسمية على “إنستغرام”، أعلن من خلالها الخبر، الأمر الذي دفع الحر إلى الخروج عن صمته ونشر “ستوري” على صفحته للرد على البهاوي، سيما أن خطوته طرحت الكثير من علامات الاستفهام.
وجاء رد الحر بعد ساعات قليلة من إعلان البهاوي انتهاءه من تصوير فيديو كليب أغنية جديدة، إذ كتب في الستوري “لم أكن أنتظر تلك الحركة… خصوصا منك صديقي، لكن لا عليك بالتوفيق”.
وعاد البهاوي لنشر فيديو على صفحته الرسمية، قال إنه بمثابة توضيح، حول ابعاد الحر عن العمل، مؤكدا أن الرابو هو من اتصل به، قبل أيام، وقال إن التزاماته الفنية، لم تسمح له بالمشاركة في العمل، وهي التوضيحات التي لم تقنع جمهور الحر، وذهب البعض إلى حد التشكيك في كلامه، مطالبين الحر، بنشر، بدوره فيديو توضيحي للرد عليه.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق