fbpx
حوادث

مراكش… تعاون لرفع الأداء

افتتحت الجمعة الماضي، السنة القضائية الجديدة 2020، بالدائرة الاستئنافية بمراكش، بحضور عبد الله حمود المفتش العام للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، وأحمد الخمليشي، عضو المجلس الأعلى للسلطة القضائية ومحمد شبيب ممثل رئيس النيابة العامة وفؤاد محي ممثل وزير العدل، والوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش ووكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش، ووالي الجهة ونقيب هيأة المحامين بمراكش وعدد من الشخصيات القضائية والمدنية.
واستهلت مراسيم الافتتاح الرسمي من المحكمة الادارية بمراكش، واستعرضت لطيفة الخال، الرئيسة الأولى لمحكمة الاستئناف الادارية، النتائج المحققة في السنة الماضية والجهود والخدمات القضائية المقدمة من طرف المستشارين والقضاة، المزاولين بمحكمة الاستئناف الإدارية بمراكش والمحكمتين الإداريتين الابتدائيتين لمراكش وأكادير .
مضيفة أن الخدمات التي تمتد نفوذها إلى الأقاليم الجنوبية من الصحراء المغربية، توضح بجلاء وعن قرب الصورة الحقيقية للمجهودات الكبرى للمسؤولين القضائيين والإداريين والمستشارين والقضاة.
وعن المردودية أكدت أنه تم تحقيق نسبة تصفية بمحكمة الاستئناف الإدارية بمراكش تقدر ب 110 في المائة، وتقليص مدة البت إلى 227 يوما.
وللمناسبة نفسها افتتحت السنة القضائية بالمحكمة التجارية بمراكش، والتي تميزت بكلمة الرئيس الأول للمحكمة التجارية بمراكش، محمد أيت بلحسين، عرض فيها الحصيلة السنوية للقضايا التجارية.
مقابل ذلك شدت محكمة الاستئناف بمراكش، الأنظار، حين استعرض أحمد نهيد ، الرئيس الأول بها، أهم التدابير المتخذة من طرف محاكم الدائرة القضائية من أجل تقييم ما بلغته في ميداني النجاعة والعمل القضائيين، مبرزا البرامج التي عملت من خلالها المحكمة على تطوير العمل. كما تحدث الرئيس الأول عن كل مجالات التطور التي عرفتها محاكم الدائرة، سواء عبر الرقمنة أو التبادل الإلكتروني، وكذا التعاون مع باقي الفاعلين من محامين وخبراء ومفوضين قضائيين وغيرهم.
عبد الكريم علاوي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى