fbpx
وطنية

نقل جثامين ضحايا مروحية كلميم إلى مدنهم

 أقلعت زوال الجمعة  الماضي، من ملحقة القاعدة الجوية طائرة عسكرية من طراز سين 27 وعلى متنها جثامين أربع ضحايا للمروحية العسكرية من طراز “بيما” التي هوت الأربعاء الماضي بالمحيط قبالة منطقة أوريورة بالجماعة القروية تارغاوساي التابعة لدائرة القصابي بإقليم كلميم، لمواراتهم الثرى بمسقط رؤوسهم، بحضور لجنة من القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، تمثل مختلف الأسلحة والمصالح وقائد القطاع العسكري لواد درعة ووالي جهة كلميم السمارة والقائد الجهوي للدرك والقائد المنتدب للحامية العسكرية بكلميم وعدد من الضباط السامين. ويتعلق الأمر بضحايا تحطم الطائرة العقيد شاكر عبد الحكيم (الرباط)، والرائد محمد الهلالي (تينغير) والمساعد أول عبد الباسط منار (مراكش) والدركي يوسف محمودي (تارودانت). فيما لا يزال العسكريان الناجيان من الحادث تحت الرعاية الطبية المركزة بالمستشفى العسكري الخامس بكلميم.
وأفادت مصالح طبية أن حالتهما الصحية لا تدعو إلى القلق، وفي تحسن مضطرد، ويشرف عليهم طاقم طبي متخصص يضم أطباء نفسانيين.
وعلاقة بالموضوع ذاته،  فإن فرقة من رجال الضفادع مجهزة بأليات متطورة مازالت تواصل بحثها بعرض المحيط الأطلسي، إلى جانب دوريات أخرى راجلة تجوب الساحل بحثا عن المفقودين الخمسة.

محمد صالح اكليم  (كلميم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق