وطنية

الأوقاف: محرضو الأئمة لم يحفظوا القرآن

قــال مسؤولــو وزارة الأوقاف والشـــؤون الإسلاميــة، إن بعض المحرضين على احتجاجــات الأئمــة المجــازين، فـي الرباط، أول أمس (الثلاثاء)، هـــم ممــن لم يتــم التعاقــــد معهم، بسبب حصولهــم علــى نقطــة موجبــة للسقــــوط فـــــي المباريــات.
وأوضحت الوزارة في بلاغ لها عممته على مختلف وسائل الإعلام، أنها علمت أن بعض ممن لم ينجحوا في الاختبار، قد حاولوا القيام باحتجاج في الشارع، في مخالفة للمادة 7 من الظهير الشريف، والتي تنص على السلوك العام للأئمة، وعلى أن لجنة المجلس العلمي الأعلى هي المختصة بالنظر في كل تظلمات الأئمة في علاقتهم مع الوزارة.
وأشار بلاغ وزارة أحمد التوفيق، إلى أن المادة 40 من الظهير الشريف في شأن تنظيم مهام القيمين الدينيين، وتحديد وضعياتهم، “تنص على إمكان ترقية الأئمة الحاصلين على الإجازة إلى سلك المرشدين، في حدود المناصب المخصصة لذلك كل عام، وذلك بعد النجاح في اختبار تنظمه الوزارة، وقد جرى العمل بهذا التأهيل منذ 2015″، ولم تتغير مسطرة هذا الأمر.
ولفتت الانتباه إلى أنه “تأكد أن بعض المحرضين على هذه الاحتجاجات، هم ممن لم يتم التعاقد معهم، بسبب حصولهم على نقطة موجبة للسقوط في حفظ القرآن الكريم، وهو الشرط الأول، والأساسي من الشروط المطلوبة”.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق