وطنية

“الهاكا” تحفظ 40 ملفا

وجهت تسعة إنذارات وسبعة بلفت الانتباه وأربعة ببث بلاغ وثلاثة بوقف البث لفترة محدودة

أوضحت لطيفة أخرباش، رئيسة الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، أن 40 من القرارات المتعلقة بالمضامين السمعية البصرية صدر فيها قرار بحفظ الملف، فيما تم اتخاذ تسعة قرارات بتوجيه إنذار، وثمانية قرارات بالإبلاغ عن التدابير المتخذة، وسبعة بلفت الانتباه، وأربعة ببث بلاغ، وثلاثة بوقف البث لفترة محدودة.
وذكرت أخرباش، في لقاء خصص لتقديم مهام ومنهجية اشتغال مجموعات عمل المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، أنه بخصوص قرارات المجلس حسب “التيمة”، فهي تهم نزاهة وحياد وتوازن الخبر والبرامج (9 قرارات)، والبرمجة (8 قرارات)، والتواصل الإشهاري (7 قرارات)، والكرامة الإنسانية والعنصرية والتمييز (7)، والصحة وسلامة الأشخاص (5)، والمرأة (4)، والتنوع اللغوي والثقافي (3)، والتعددية (2) وحماية الجمهور الناشئ (2). كما سجلت رئيسة الهيأة العليا أن عمل المجلس الأعلى ليس تقنيا، بحكم أن مهمة وعمل الهيأة العليا يندرجان في إطار الورش الكبير للترسيخ الديموقراطي وتقوية ثقافة حقوق الإنسان.
كما أكدت المتحدثة نفسها أن الهيأة العليا تسهر على خدمة المصلحة العامة، من خلال ضمان حرية الاستثمار في القطاع السمعي البصري، وصون حق المواطن في مضامين إعلامية ذات جودة تحترم المبادئ الديمقراطية وتناهض خطابات العنف والمس بالكرامة الإنسانية أو وصم المرأة.
كما تم خلال هذا اللقاء، تقديم أعضاء المجلس الأعلى للخطوط العريضة لمهام ومنهجية اشتغال مجموعات العمل المحدثة داخل المجلس: “التقنين ووسائل الإعلام الرقمية الجديدة”، التي أنيطت بها مهمة تعميق التفكير في نموذج مغربي للتقنين الرقمي، و”خطاب العنف والكراهية في المضامين الإعلامية”، التي ستشتغل على هذا الموضوع باستحضار الأبعاد المهنية والاجتماعية والتربوية، وفق مقاربة حقوقية تزاوج بين الحق في التعبير وحقوق الأفراد، و”النهوض بالدراية الإعلامية”، التي تطمح إلى إرساء أسس رؤية لموضوع الدراية الإعلامية في عصر البيانات الضخمة وغزارة العرض الإخباري، و”النموذج الاقتصادي للاتصال السمعي البصري المغربي في المنظومة الرقمية الجديدة”، التي تطمح إلى المساهمة في ترسيم معالم هذا النموذج الجديد من خلال تحليل وتقييم الواقع المغربي وكذا استحضار تجارب دول أخرى.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق