حوادث

ثلاث سنوات لهاتك عرض طفلة

الجاني اعترف أمام الضابطة القضائية وأنكر خلال مرحلة المحاكمة

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، الاثنين الماضي، حكما بثلاث سنوات في حق أربعيني توبع بهتك عرض طفلة يبلغ عمرها ست سنوات، كما قضت في حقه بغرامة مالية، بعدما اقتنعت بالاتهامات المنسوبة إليه في الجريمة.
واعترف الموقوف أمام الضابطة القضائية بأنه يملك مكتبة بحي شعبي بسلا، وأن له تكوينا جامعيا ويمنح دروس الدعم والتقوية بالمجان للعديد من التلاميذ الصغار، وأن الطفلة وضعها فعلا على فخذيه ومارس عليها الجنس، مضيفا أنه منذ صغره كان منعزلا في حياته، وفشل في ربط علاقات عاطفية مع الفتيات، وهو السبب الرئيسي في عدم زواجه رغم تقدم سنه، وهو ما أكدته الضحية، التي أكدت على إدخالها إلى المكتبة والاعتداء الجنسي عليها، مضيفة أنها فجرت الفضيحة وسط أسرتها، ولجأ والدها إلى تقديم شكاية ضده أمام الوكيل العام للملك.
لكن أثناء مثول الموقوف أمام قضاة غرفة الجنايات أنكر ما ورد في المحاضر التمهيدية جملة وتفصيلا، مؤكدا أنه يجهل الأسباب الحقيقية التي دفعت والد الطفلة إلى وضع شكاية ضده أمام النيابة العامة، فيما طالبت النيابة العامة بالحكم عليه بالحبس النافذ، معتبرة أن المحاضر تبقى حجيتها صحيحة، إلى أن يثبت العكس.
وأحيل الموقوف قبل شهر، من قبل مصلحة الشرطة القضائية بالأمن الإقليمي بسلا، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، الذي قرر عرضه مباشرة على قضاة غرفة الجنايات الابتدائية، للنظر في الاتهامات المنسوبة إليه، بعد اعترافه بمحاضر الأبحاث التمهيدية، دون أن يجد ملفه الطريق نحو قاضي التحقيق.
وأمرت النيابة العامة بوضع الموقوف رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجات 2 بسلا، معللة قرار الاعتقال بسبب خطورة الأفعال الجرمية في حق الضحية.
وصدمت المحكمة الجاني، مساء الاثنين الماضي، بعدما نطق رئيس الجلسة في حقه بالحبس النافذ، في الوقت الذي كان ينتظر فيه حكما بالبراءة، إذ دافع عن نفسه بثقة عالية، فيما اقتنعت المحكمة بالتهمة الموجهة إليه، بعدما استمعت إلى الطفلة بحضور والدها، والتي أكدت جميع المعطيات المتضمنة بمحاضر الأبحاث التمهيدية، دون أن تتناقض في تصريحاتها.
عبدالحليم
لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق