fbpx
حوادث

سقوط عصابة الأصفاد

استهدفت عيادات لطب النساء بالرباط ومتهمة كانت تحصل على مواعد لتوفير معلومات لشريكيها

فككت مصالح الفرقة الحضرية للشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الثانية حسان أكدال الرياض بالرباط، بالتنسيق مع مصالح استخباراتية، وولاية أمن الرباط والأمن الإقليمي بسلا، الخميس الماضي، عصابة للاختطاف والاحتجاز والسرقة، بعدما صفد أفرادها مستخدمة داخل عيادة طبيبة بإقامة “المنار” بحي “ديور الجامع”، ما تسبب في حالة استنفار أمني قصوى، خصوصا بسبب وجود بناية القنصلية الفرنسية أمام مسرح الاحتجاز. كما كبل الجناة مستخدمة ثانية بعيادة أخرى وسط الرباط، ما تطلب دخول أجهزة أمنية على الخط، وحضور مسؤولين أمنيين كبار إلى مكان الجريمة، وبعدها نجح التنسيق الأمني مع سلا، في الاهتداء إلى جانيين من ذوي السوابق، فيما اختفت امرأة عن الأنظار.
وأفادت مصادر “الصباح” أن مصالح الشرطة تلقت إشعارا يطالب بالنجدة، يفيد أن فتاة في مقتبل العمر مكبلة داخل عيادة طبيبة، فهرع فريق أمني، ليتم استغلال محتويات كاميرات بشارع الحسن الثاني، ما مكن من تحديدأوصاف الجناة، ليظهر التحقيق الأولي ارتكاب المتهمين لجريمة مشابهة عن طريق تكبيل ضحية بالعاصمة، الشيء الذي تطلب تنسيقا أمنيا عاليا.
واستنادا إلى المصادر ذاتها،استولى الجانيان على لوحات إلكترونية ومبالغ مالية وهواتف محمولة وأغراض أخرى ثمينة، من العيادتين، بعدما استعملا سلاحا أبيض في تنفيذ جرائمهما.
والمثير في النازلة أن التحريات الأولية كشفت أن المتورطة الثالثة ضمن العصابة، كانت تترصد للعيادات الطبية وتطلب مواعد وهمية، قصد جمع معلومات عن المستخدمات والطبيبات لتمكين شريكيها من عملية الاحتجاز والسرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، كما أظهر البحث أن عيادات أخرى جرى التخطيط لاستهدافها بحي حسان بالطريقة ذاتها.
وأمرت النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، زوال الجمعة الماضي، بمراجعة جميع الشكايات الواردة على مصالح ولاية أمن الرباط سلا تمارة الخميسات، للتأكد من فرضية وجود ضحايا آخرين، كما جرى تشخيص هوية المتهمة الثالثة التي اختفت عن الأنظار، وأقر شريكاها بأوصافها ومعطياتها التعريفية، لتحرر في حقها مذكرة بحث على الصعيد الوطني.
وتبين أن المتهم الرئيسي قضى عقوبة 20 سنة رهن الاعتقال بسبب تورطه في جريمة قتل، وفور مغادرته المؤسسة السجنية عاد إلى نشاطه الإجرامي وربط علاقات مع شريكه الأول الذي اقترح عليه توظيف المبحوث عنها في الترصد للعيادات الطبية، من أجل سرقتها.
وأحالت الشرطة القضائية على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، السبت الماضي، الموقوفين بتهم تكوين عصابة إجرامية والاختطاف والاحتجاز والسرقة الموصوفة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى