fbpx
حوادث

إيداع مؤطر تربوي سجن طنجة

ألقت المصالح الأمنية بطنجة، نهاية الأسبوع الماضي، القبض على مؤطر بجمعية تربوية بحي السواني وسط المدينة، للاشتباه في ارتكابه جريمة هتك عرض قاصر لا يتعدى عمرها 12 سنة نتج عنه افتضاض بكارتها، تنفيذا لتعليمات أصدرها الوكيل العام لدى استئنافية المدينة، الذي أحاله بدوره على قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها لتعميق البحث معه حول المنسوب إليه.
وأفاد مصدر أمني، أن قاضي التحقيق أمر بإيداع المتهم (ع.ز)، البالغ من العمر 32 سنة، السجن المحلي “سات فيلاج” بالمدينة، وحبسه احتياطيا على ذمة القضية إلى حين الاستماع إليه في جلسة للاستنطاق التفصيلي، التي حدد تاريخها يوم 5 فبراير المقبل، لتكييف التهم الموجهة إليه قبل إحالته على غرفة الجنايات الابتدائية لمحاكمته طبقا لفصول المتابعة.
وأصدر قاضي التحقيق قراره بعد اطلاعه على محاضر التحقيق المنجزة من قبل فرقة الأخلاق العامة التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالمدينة، التي أوكل إليها البحث في هذه القضية، وبناء على البحث التمهيدي الذي أجراه مع المشتبه فيه، حيث تكونت لديه قناعة بتورطه في التهم الموجهة إليه من قبل النيابة العامة، وتتعلق بـ “التغرير بقاصر يقل عمرها عن 12 سنة واستدراجها ونقلها وإيوائها بغرض استغلالها جنسيا”.
واعتقل المتهم، وهو متزوج وأب لطفلتين، بناء على شكاية تقدمت بها أم الضحية تتهمه فيها باستغلال عمله منشطا تربويا بجمعية ثقافية بالحي، تنخرط فيها ابنتها منذ سنتين ونصف، وتمكنه من الحصول على رقمها الهاتفي المصحوب بتطبيق “الواتساب”، إذ بهذه الوسيلة، تقول الشكاية، ظل يراودها إلى أن نجح في استدراجها عدة مرات إلى بيته في غياب زوجته، ليعرضها للاغتصاب وهتك عرضها ما نجم عنه فقدان عذريتها، وهو ما أكدته أم الضحية بشهادة طبية تثبت الاعتداء.
وذكرت الشكاية، التي تتوفر “الصباح” على نسخة منها، أن الأم اكتشفت الأمر بعد أن تغير سلوك طفلتها تغيرا كليا، وقامت بالاطلاع والبحث في مضمون هاتفها المحمول، الذي عثرت بذاكرته على مقاطع فيديو جنسية خليعة، وكذا مجموعة من الرسائل والحوارات التي تمت بعد منتصف الليل، وتضمنت تسجيلات كان المتهم يطالب فيها الطفلة بتصوير فيديو لجسدها العاري وإرساله له، بالإضافة إلى مكالمات كان يشجعها على الهروب من المدرسة للاختلاء به وتمكينه من جسدها.
وبناء على أمر أصدره الوكيل العام لدى استئنافية المدينة، نصبت عناصر الشرطة القضائية كمينا للمعني بتنسيق مع الضحية وأمها، وتمكنت من إيقافه متلبسا على متن سيارة أجرة يشتغل بها في فترة الليل، وهو يحاول استدراج القاصر لشقة اكتراها للغرض نفسه، وعملت على اقتياده إلى مقر الشرطة للتحقيق معه في موضوع الشكاية.
وأثارت هذه القضية غضبا واستياء عارمين لدى عدد من الهيآت والجمعيات المدنية والحقوقية بمدينة البوغاز، التي استنكرت استغلال العمل الجمعوي غطاء لإرضاء رغبات ونزوات شاذة، إذ بادرت منظمة “ماتقيش ولدي” إلى تنصيب نفسها طرفا مدنيا لمؤازرة الضحية وأسرتها، إلى حين أن يأخذ المتهم جزاءه وتستعيد الطفلة عافيتها الصحية والنفسية.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى