fbpx
أســــــرة

الخلافات المالية تهدد استقرار الزوجين

لابد من تحديد ميزانية للمنزل يساهم فيها كل منهما حسب إمكاناته

تؤثر المشاكل والأزمات المادية، التي يمكن أن يمر منها الأزواج، على علاقاتهم، وقد تكون السبب في التفكير في الطلاق والانفصال ووضع حد للعلاقة.
والشيء ذاته بالنسبة إلى الخلافات المالية، التي تؤدي بدورها إلى عدم الاستقرار في الحياة بين الزوجين وتضر بأسسها وترابطها، من أجل ذلك يشدد خبراء العلاقات الأسرية على التدخل في الوقت المناسب.
ومن المشاكل المالية التي تقع فيها العديد من الأسر نتيجة ضعف التنسيق والتعاون، الفصل في المال، إذ غالبا ما تنشــأ المشاكــل بين الزوجين عندما يحاول أحدهما الاستئثار بالمال الذي يجنيه من عمله، ويتملص من مســـؤولياته تجاه المنزل، وبدلا من ذلك يجب أن يتفق الزوجان على ميزانية محددة للمنزل يساهم كل منهما فيها على حسب إمكاناته.
كما تلقي الديون بظلالها على حياة الأسرة، وتجعل رب المنزل والمسؤول عن تأمين نفقاتها يشعر بالقلق والتوتر بشكل دائم، كما أن النقاشات بين الزوجين حول الديون والنفقات الشهرية تنتهي في كثير من الأحيان إلى خلافات بينهما، لذلك ينصح بتجنب الديون قدر الإمكان، وشراء الحاجات الضرورية التي يحتاجها المنزل.
 وجاء في تقارير إعلامية، أن اختلاف طريقة التعامل مع المال، من بين الأسباب التي تؤدي إلى الخلافات المالية، سيما أن طريقــة التعامل مـع المال تختلف من شخص إلى آخر، إذ يرى الاختصاصيون أنــه عندما تتعــارض شخصية الزوجين في هــذا المجال تنشــأ الخلافــات بينهما، والحل الأمثل لهذا المشكـل هــو التزام كلا الطــرفين بميزانيــة محــددة طيلــة الشهر.
وفي الوقت الذي يكون فيه أحد الزوجين ملزما بمصاريف والديه أو أحد أفراد الأسرة، تبدأ  المشاكل في القفز إلى السطح، سيما إذا لم يتفهم الطرف الآخر ذلك، لذلك لابد  من التفاهـــم بين الزوجين على هذه الأمور قبل الزواج، حتى لا تكون عقبة في طريق حياتهما في وقت لاحق.
كما أن مصاريف الأطفال المختلفة، تخلف أعباء مالية كبيرة على الأسرة، وإذا لم تؤخذ بعين الاعتبار منذ البداية، تبدأ الخلافات بين الزوجين حول تأمينها، ويفضل أن يتم التخطيط بشكل مسبق قبل إنجاب الأطفال وحساب كافة المصاريف لتأمين حياة كريمة لهم.

 إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى