حوادث

مختصرات

إدارية مراكش تؤيد عزل رئيس “الكريمات”

أيدت المحكمة الإدارية لمراكش، أخيرا، منطوق الحكم الابتدائي القاضي بعزل رئيس جماعة الكريمات، بإقليم الصويرة.
وذكرت المصادر أن الدعوى رفعها عامل إقليم الصويرة، بعدما أجمع أغلبية أعضاء المجلس الجماعي للكريمات على إقالة الرئيس، خلال دورة استثنائية، قبل حوالي سنة، تزامنا مع تسريب شريط فيديو يوثق عملية ارتشاء بين نائب الرئيس ومساعد أحد المقاولين.
وسبق للهيأة الابتدائية لمحكمة الصويرة أن أدانت المتورطيْن، السنة الماضية، بسنتين حبسا نافذا، بتهم الارتشاء والابتزاز والخيانة، قبل أن يتم تخفيف الحكم إلى ثلاثة أشهر نافذة.
وتعود وقائع النازلة، إلى شتنبر من السنة الماضية، إثر انتشار شريط فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر نائب رئيس جماعة الكريمات من داخل سيارة، يتسلم مبلغا ماليا من مساعد مقاول، مكلف بصفقة عمومية بالجماعة الترابية نفسها.
واعترف مساعد المقاول، وهو في الوقت نفسه ابنه، لدى الاستماع إليه بعد اعتقاله، أنه هو من سرب شريط الفيديو الذي يجمعه بنائب الرئيس وهو يسلمه مبلغ عشرة آلاف درهم، تبين أنه سبق أن سلمه مثلها في ما قبل، من أجل تسهيل إنجاز مشاريع بتراب الجماعة التابعة لنفوذه، بإيعاز من رئيس الجماعة نفسه، خاصة أن صراعا ضاريا كان بين الرئيس ونائبه انتهى بإقالة الرئيس في دورة استثنائية لمجلس الجماعة.
كما أن توقيت تسريب شريط الفيديو، تزامن مع اقتراب عقد تلك الدورة بهدف التأثير وإفشال القرار الذي اتخذه أغلب أعضاء المجلس، بعد أن رفض الرئيس المنتمي لحزب الاستقلال طلبهم بالاستقالة، إلا أنهم تمكنوا من إقالته بموجب ملتمس، إذ صوت لصالحه 13 عضوا مقابل رفض خمسة أعضاء وانتخاب رئيس جديد عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.
وورط شريط الفيديو المذكور أيضا رجال وأعوان سلطة ورد ذكرهم على لسان نائب الرئيس، وهو يؤكد لمحدثه في شريط الفيديو بأن له القدرة على تطويعهم، قبل أن يضيف أن خليفة القائد هو مفتاح كل العمليات، وهو ما عرض الجميع للمساءلة واتخاذ إجراءات تأديبية في حقهم.
عزيز المجدوب

10 سنوات للصين بالجديدة

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، الثلاثاء الماضي، قرارها القاضي بإدانة متهمين والحكم عليهما بخمس سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما، بعد مؤاخذتهما من أجل جناية السرقة الموصوفة بواسطة التهديد بالسلاح.
وتقدم ثلاثة تلاميذ أمام الضابطة القضائية لدى مفوضية الشرطة بالبئر الجديدة واضعين شكاية ضد المتهمين، مؤكدين أنهم وبينما كانوا متجهين نحو مؤسستهم التعليمية، فوجئوا بثلاثة متهمين يخرجون من حقل زراعي ويشهرون في وجوههم سكينا ويستولون على هواتفهم المحمولة. وأكدوا أن واحدا منهم أعاد لهم هاتفا وطلب منهم السماح وحاول ترضيتهم.
واستغلت الضابطة القضائية الهاتف المسترجع وبعد تفحص ذاكرته، عثرت على صور للمتهمين وتعرفت على واحد منهم. وتم استقدامه والاستماع إليه، فاعترف بالمنسوب إليه، وأوضح أنه التقى بزميليه وتناولا ماء الحياة، ولم يصلوا إلى نشوتهم لنفاد المشروب وقرروا الخروج للبحث عن النقود واتفقوا على سرقة أول من يلتقونه في طريقهم. وأضاف أنهم شاهدوا المشتكين الثلاثة قادمين من خارج المدينة، فترصدوا لهم واختفوا بحقل فلاحي، ولما اقتربوا منهم باغتوهم وأشهروا سكينا في وجههم واستولوا على هواتفهم المحمولة. وأدلى بهوية مشاركيه. وألقت الضابطة القضائية القبض عليهم. وبعد الاستشارة مع النيابة العامة المختصة، وضعت اثنين تحت الحراسة النظرية لتعميق البحث معهم، فيما وضعت الثالث تحت المراقبة القضائية لأنه ما زال قاصرا.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

5 سنوات لمتابع في حراك الريف

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، في جلستها، الثلاثاء الماضي، قاصرا متهما على خلفية الاحتجاجات، التي عرفها إقليم الحسيمة منذ أكتوبر من 2016 وحكمت عليه بخمس سنوات سجنا نافذا. ووجهت للمتهم الذي يوجد في حالة فرار تهم إعاقة مرور الناقلات بالطريق العمومية وإهانة رجال القوة العمومية أثناء قيامهم بمهامهم وممارسة العنف في حقهم نتج عنه جروح مع سبق الإصرار والعصيان المسلح بواسطة أشخاص متعددين وتعييب أشياء وناقلات مخصصة للمنفعة العامة والتظاهر بدون تصريح سابق في الطريق العمومية والتجمهر المسلح في الطريق العمومية. وقضت الغرفة ذاتها ابتدائيا وغيابيا بعد إجراء المسطرة الغيابية بمؤاخذة المتهم الحدث من أجل ما نسب إليه ومعاقبته على ذلك بخمس سنوات سجنا نافذا وتحميل وليه القانوني الصائر والإجبار في الأدنى.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

إيقاف سارق 16 بطارية شحن

كثفت المصالح الأمنية بفاس بحثها عن أشخاص يشتبه في مشاركتهم جانحا سرقة بطاريات كهربائية تستعمل في تشغيل لاقطات الشبكة الهاتفية، موضوع شكاية إلى النيابة العامة من الممثل القانوني لشركة اتصالات بالمدينة تحدثت عن تنفيذ مجهولين عدة سرقات طالت مجموعة من البطاريات.
وعمقت بحثها مع ذي سوابق متعددة في مجال السرقة بأنواعها، عمره 26 سنة، أوقفته فرقة مكافحة العصابات بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بناء على الأبحاث التي فتحتها في موضوع الشكاية بعد تشخيص هويته وحجز 16 بطارية بأحجام مختلفة وباللونين الأصفر والأحمر، واتضح أنها مسروقة. وأحالت الفرقة على النيابة العامة المختصة، الثلاثاء الماضي، المتهم لاتخاذ المتعين قانونا في حقه بعد الاستماع إليه في محضر قانوني إثر البحث القضائي الذي أمرت به بعد إيقافه للاشتباه في تعييبه وتخريبه منشئات ذات منفعة عامة، بعد تحديد مكان إخفاء البطاريات المسروقة.
وقال مصدر أمني إن أبحاثا ميدانية فتحت عقب إشعار ممثل الشركة للمصالح الأمنية، ومكنت من إيقاف المتورط في سرقة تلك البطاريات المخصصة لتشغيل لاقطات الشبكة الهاتفية، ومحاولة تصريفها في أحد المحلات التجارية المختصة في بيع وشراء المتلاشيات بسوق معروف بالمدينة.
حميد الأبيض(فاس)

إدانة متهمين بتهجير البشر بالحسيمة

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الإبتدائية بالحسيمة، أخيرا، 8 متهمين بتنظيم الهجرة السرية، انطلاقا من سواحل الحسيمة، بعد متابعتهم في ملفين منفصلين.
وحكمت الغرفة ذاتها في الملف الأول ابتدائيا علنيا وحضوريا في حق المتهم الأول وبمثابة حضوري في حق الثاني في الدعوى العمومية بمؤاخذة المتهمين من أجل ما نسب إليهما و بالحكم على الأول (ع.أ) بشهرين حبسا نافذا و غرامة نافدة قدرها 3000 درهم، و عقاب الثاني (م .أ) بشهرين حبسا موقوف التنفيد و غرامة نافذة قدرها 3000 درهم مع تحميلهما الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى ومصادرة الدراجة المائية والمحرك المائي لفائدة الأملاك المخزنية، وفي طلبات إدارة الجمارك تم الحكم على المتهمين بأدائهما غرامة نافدة قدرها 93.200.00 درهم لفائدة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة مع تحميلهما الصائر و تحديد مدة الإجبار في الأدنى.
كما قضت في الملف الثاني الذي توبع فيه 6 متهمين بمؤاخذتهم من أجل ما نسب إليهم و بالحكم على المتهم الأول (س . ب) والثاني (ن.أ ) بثلاثة أشهر حبسا نافذا و غرامة نافدة قدرها 3000 درهم لكل واحد منهما و عقاب المتهم الثالث (أ .أ) والرابع (م .أ) بشهر حبسا نافذا و غرامة نافذة قدرها 1000 درهم لكل واحد منهما وعلى الخامس (ف.ب) والسادس (ج .أ ) بشهرين حبسا نافدا وغرامة نافذة قدرها 2000 درهم لكل واحد منهما مع تحميلهم الصائر تضامنا و الإجبار في الأدنى، ومصادرة المحرك المائي لفائدة الأملاك المخزنية، وفي طلبات إدارة الجمارك تم الحكم على المتهمين جميعا بالتضامن بأدائهم غرامة نافذة قدرها 9.320.00 درهما لفائدة إدارة الجمارك والضرائب الغير المباشرة مع تحميلهم الصائر تضامنا و تحديد مدة الإجبار في الأدنى.
ج . ف (الحسيمة)

السجن لمتهم بإضرام النار

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا متهما وحكمت عليه بسنتين حبسا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية إضرام النار وارتكاب العنف في حق أحد الأصول. وتعود وقائع هذه القضية إلى غشت من 2017، حينما تقدم المشتكي بشكاية أمام الضابطة القضائية التابعة للمركز الترابي للدرك الملكي بخميس متوح، أفاد فيها أنه كان بالسوق الأسبوعي لأولاد افرج، فعلم من أحد جيرانه أن النار اشتعلت بمنزله.
وأضاف أنه عاد على التو وعلم من والدته، أن شقيقه هو الذي أضرم النار في كومة من التبن، مستغلا غيابه وغياب زوجته عن المنزل. وأوضح أنه كان يهدده بإضرام النار في بيته، انتقاما منه، لأنه يتدخل كلما ضايق والدته بالسب والشتم.
واستمعت الضابطة ذاتها لوالدة المشتكي والمتهم، فصرحت أن الثاني مدمن على استهلاك الخمور والمخدرات وممارسة القمار. وأضافت أنه عاد ليلة قبل حادث إضرام النار وطلب منها النقود، ولما امتنعت هددها بإشعال النار في بيتها. ولم تأخذ كلامه على محمل الجد، وفي صباح اليوم الموالي، فوجئت بالنار تلتهم التبن الموجود في بيت أخيه.
ولم تعثر الضابطة نفسها على المتهم وحررت مذكرة بحث في حقه، وفي بداية الشهر الماضي، تم إيقافه ووضعه رهن الحراسة النظرية. وبعد الاستماع إليه، نفى كل ما جاء في شكاية والدته وأخيه، وصرح أنه بعد وفاة والده ظل شقيقه يستغل كل ما تركه ولما طالبه بنصيبه، ثار في وجهه وامتنع عن تقسيم الإرث، وأنه قدم شكاية كيدية ضده للزج به في السجن ليخلو له الجو.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق