الرياضة

الصديقي: الهدايا تقدم في الأعياد

أكد سعيد الصديقي، مدرب يوسفية برشيد، أن لاعبيه امتلكوا شخصية الدفاع عن هدف الفوز، لأطول مدة ممكنة، والذي سجله أمين أبو الفتح نهاية الجولة الأولى، من مباراة أولمبيك آسفي، أول أمس (الاثنين)، ضمن الدورة السابعة من البطولة.
وأضاف الصديقي خلال الندوة الصحافية، أن المباراة ذكرته بانتصارات الموسم الماضي، إذ كانت عناصره تسجل الأهداف، وتدافع عنها، وهو ما تحقق أمام أولمبيك آسفي، بفضل الاستماتة، والتركيز، وامتصاص الضغط.
وأبرز مدرب يوسفية برشيد أن اللاعبين طبقوا كل التعليمات، رغم قوة الخصم، والظروف المناخية.
وتابع «طلبت من اللاعبين ضرورة مجاراة الوقت، والمساحات، واحتكار الكرة، وعدم التسرع، أو ترك فراغات في الخلف، وهو ما تحقق طيلة المواجهة، رغم الظروف الصعبة التي عشناها منذ الهزيمة أمام اتحاد طنجة».
وأضاف الصديقي «قلت للاعبين الهدايا، تقدم فقط في الأعياد».
واعتبر محمد الكيسر، مدرب أولمبيك آسفي، أن الهزيمة قاسية أمام يوسفية برشيد، ولا تعكس الوجه الحقيقي للمجموعة خلال الجولة الثانية، إذ تسيدت المواجهة، وقامت بعدة محاولات سانحة.
وأضاف الكيسر خلال الندوة الصحافية، أن فريقه كان عازما على العودة بنتيجة إيجابية، وتفادي الهزيمة الأولى في الموسم، لكنه تلقى ضربة جزاء قاسية، في نهاية الجولة الأولى.
وتابع الكيسر «تسيدنا الجولة الثانية، وأهدرنا فرصا عديدة، لكن الحظ عاكسنا، بدليل الكرة التي ارتطمت بالعارضة، وحرماننا من ضربة جزاء واضحة، وتلقي طردين قاسيين، لكن رغم ذلك قام اللاعبون بمجهود كبير».
وأبرز قائلا «كنا سنقبل بالتعادل المنصف للطرفين، وليس الهزيمة القاسية، وسنحاول التعويض في المباريات المقبلة بالميدان، المهم أن الفريق في المسار الصحيح، لذا علينا نسيان الخسارة سريعا، والتركيز على المواعد المقبلة».
ومنح أمين أبو الفتح الفوز الثاني لليوسفية هذا الموسم، بتألقه في المباراة، وتسجيله ضربة جزاء، في شباك الحارس أحمد مروان بساك، في الدقيقة 45، بعد إسقاط زكرياء فاتي، من قبل المهدي خالص.
وناب المدافع الأوسط أبو الفتح، عن مهاجمي يوسفية برشيد، الذين ظهروا بشكل باهت، ولم يقدروا على هز شباك مروان بساك، خاصة كريم الهاشمي الذي عوض بيوسف كرماني، ومحمد تسولي.
وأثرت الأمطار والأجواء المناخية الباردة، على اللاعبين الذين عانوا بسبب التدخلات القوية، وعدم التحكم في الكرة.
وتعرض المدافع الأوسط مراد كعواش للإصابة، بعد اصطدامه مع الحارس الحسين الشاذلي، ليغادر أرضية الملعب، وعوضه محمد الشيخي، في الدقيقة السادسة.
وأكدت مصادر طبية ل»الصباح»، أن حالة كعواش لا تدعو إلى القلق، إذ خضع للعلاج، وسيسترجع عافيته خلال الأيام القليلة المقبلة.
ومارست عناصر أولمبيك آسفي ضغطا على مرمى اليوسفية، إذ أهدرت عدة محاولات.
ولأول مرة لم تتلق شباك الحارس الحسين الشاذلي أي هدف، عكس المباريات الست السابقة، حين استقبل 13 هدفا.
ونجا أنس الورداني من إصابة في كاحل القدم اليمنى، إثر تدخل قوي من هيثم عينة، في الدقيقة 83، ليغادر الملعب ويعوضه يوسف الربيضي.
وأكمل أولمبيك آسفي مباراة برشيد، بتسعة لاعبين، بعد طرد وليد الصبار في الدقيقة 88، والمهدي خالص الذي دخل في شنآن مع يوسف شينا في الدقيقة 90.
ووزع اليعقوبي ثماني بطاقات صفراء، خمس منها للاعبي أولمبيك آسفي، وأربع ليوسفية برشيد، وطرد لاعبين.
وارتقى يوسفية برشيد إلى الرتبة 11، بسبع نقاط، جمعها من فوزين وتعادل، وأربع هزائم، ويأتي أولمبيك آسفي، ثامنا ب 8 نقاط.
عبد العزيز خمال (برشيد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق