الرياضة

تطوان يستعيد الصدارة ويغرق السريع

غاب الجمهور بسبب الأمطار وبياديرو يستنجد بلاعبي الأمل

أوقف المغرب التطواني نحس تعثراته الأخيرة، واستعاد صدارة بطولة القسم الأول، بعد تحقيقه فوزا صغيرا، بهدف أحرزه أيوب لكحل في الدقيقة 20 في مرمى ضيفه سريع وادي زم، في آخر مباريات الدورة الثامنة من البطولة مساء أول أمس (الاثنين) بملعب سانية الرمل بتطوان.
وجرت المباراة تحت أمطار غزيرة، أثرت على مجرياتها، وعلى مردود الفريقين، وكذلك على مدرجات ملعب سانية الرمل التي ظلت أغلب جوانبها فارغة، لغياب الجمهور، بسبب سوء أحوال الجو.
وعرف المغرب التطواني غيابات وازنة في خط الدفاع، الذي غابت عنه أبرز ركائزه، يوسف التورابي و المهدي بلعروسي وزكرياء لعيوض وحمزة حجي بسبب الإصابة.
ووضع المدرب الإسباني بياديرو ثقته في أربعة لاعبين من مدرسة الفريق، برز منهم المدافع الشاب محمد علي منالي (19 سنة)، الذي دخل أساسيا في أول مباراة رسمية له في خط الدفاع، وشارك طيلة 80 دقيقة، قبل استبداله.
وقاد المباراة الحكم الشاب محمد بلوط، بمساعدة جواد السحمودي وعبد النبي بوعديلة من عصبة الوسط الشمالي، وأخرج البطاقة الصفراء لحمزة الموساوي و أيوب الورديغي من المغرب التطواني، وهشام العروي و محمد الجعواني من سريع وادي زم.
ولقي أداء طاقم التحكيم استحسان الفريقين، ولم تلق قراراته أي احتجاجات.
وبهذا الفوز، أصبح المغرب التطواني في المركز الأول برصيد 15 نقطة، جمعها من أربعة انتصارات وثلاثة تعادلات، في حين تجمد رصيد سريع وادي زم في النقطة الرابعة بالمركز الخامس عشر.
وعبر منير شبيل، مدرب سريع وادي زم، عن ارتياحه لمردود الفريق خلال مواجهة المغرب التطواني، وقال”نحن في بداية عملنا مع الفريق، واشتغلنا جديا خلال الفترة القصيرة التي ارتبطت فيها بالفريق، لم نكن سيئين على مستوى الأداء”.
وتابع “ضغطنا في بعض مراحل الشوط الثاني، بعدما قمنا بتغييرات بعد تلقينا الهدف، وأقحمنا مهاجمين بهدف تسجيل التعديل، وكنا أقرب لذلك. ينتظرنا عمل كبير، ونطمح إلى تطعيم التركيبة، ومضاعفة عملنا حتى نبلغ الأهداف التي التحقنا من أجلها بالفريق”.
محمد السعيدي (طنجة)

بياديرو: نحتاج جميع لاعبينا
قال أنخيل بياديرو، مدرب المغرب التطواني، إن “المباراة كانت صعبة جدا، واجهنا وادي زم للمرة الثانية هذا الموسم، بعد مباراة الكأس. طرأت على تركيبته مجموعة من التغييرات. حاولنا الضغط عليه منذ بداية المباراة، وسد المنافذ لتوقيف هجوماته المضادة التي يعتمدها عادة. تمكنا من تسجيل الهدف، وكان بالإمكان أن نضيف هدفا ثانيا، لتحصين النتيجة”.
وتابع بياديرو “ارتكبنا مجموعة من الأخطاء، كدنا نؤدي ثمنها غاليا عانينا في بعض مراحل المباراة، بسبب تأثير العامل النفسي، جراء نتائج المباريات الأخيرة التي انتهت بالتعادلات. في النهاية يبقى الفوز هو الأهم من أجل العودة لسكة الانتصارات، التي ميزت الفريق في المباريات الأولى من البطولة”.
وتابع “الاعتماد على اللعب الدفاعي تفرضه ظروف المباراة، لم نلجأ إلى الدفاع إلا في لحظات نادرة. أقحمنا لاعبين شبابا من فريق الأمل، ومنحناهم فرصة، وأنا متفائل بمردودهم. البطولة طويلة، ونحتاج لجميع اللاعبين، حتى نسايرها بشكل جيد. المستوى متقارب بين جميع الأندية”.
وختم “نتوفر على فريق مختلف جدا عن فريق الموسم الماضي، حين كان يعاني وينافس على عدم النزول إلى القسم الثاني. حاليا لنا فريق جيد، ولاعبون متميزون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق