انهيار سقف يفضح غش "دونور"

الصباح
2 months ago

الملعب يتهاوى من جديد وعلامات استفهام حول أشغال كلفت 22 مليارا

تفاجأ لاعبو الترجي التونسي والرجاء الرياضي والإعلاميون، بانهيار سقف الممر المؤدي إلى مستودعات الملابس، وتدفق الماء، عقب نهاية المباراة التي جمعت الفريقين السبت الماضي، بملعب محمد الخامس، لحساب الجولة الأولى من دور المجموعات لعصبة الأبطال الإفريقية.
وأثار الانهيار العديد من ردود الأفعال المنددة، خصوصا أن الملعب مرشح لاحتضان نهائي عصبة الأبطال، ومقبل على احتضان العديد من المباريات المهمة في المنافسة، وكلف ترميمه 22 مليار سنتيم.
ويخضع الملعب منذ أربع سنوات،لإصلاحات متفرقة همت جميع مرافقه، وحرمت الرجاء والوداد من الاستقبال به في مراحل متعددة، أثرت كثيرا على نتائجهما في المنافسات المحلية والقارية والعربية. وخلفت صورة للاعبي الوداد، وهم يستعدون للدخول إلى أرضية الميدان في إحدى مباريات البطولة، استياء المتتبعين، بعد ظهور الممر بصورة مشوهة، ما اضطر مسؤولي شركة "البيضاء للتهيئة"، إلى إغلاق الملعب فترة معينة قصد الترميم من جديد.
ولحسن حظ لاعبي الرجاء والترجي، فإن الحادث وقع دقائق قبل نهاية المباراة، مما جنبهم التعرض لمكروه لو تزامن سقوط السقف مع مرورهم من مكان الواقعة.
وأثار المنظر استياء لاعبي الفريق الضيف، الذين انبهروا بالجماهير فوق المدرجات، قبل أن يصطدموا بحقيقة الوضع داخل ملعب كلف الملايير، في حين اعتبره لاعبو الرجاء عاديا، لكثرة ملاحظاتهم حول مرافق الملعب، آخرها غياب الماء الساخن عن المستودعات في إحدى الحصص التدريبية الأسبوع الماضي.
وسبق لأحد مجاري المياه أن انفجر في فصل الشتاء الماضي، بالمنصة المغطاة، ما شكل خطورة على الجمهور، وخلف استياء عارما من المتتبعين، حينها أكدت الشركة المكلفة بالصيانة أن الموضوع يتعلق بخلل تقني لا علاقة له بالترميمات الأخيرة.
وحاولت "الصباح" الاتصال بإدريس مولاي رشيد، المدير العام لشركة البيضاء للتهيئة، المكلفة بصيانة "دونور"، إلا أن هاتفه المحمول ظل يرن دون رد.
وتولت شركة البيضاء للتهيئة أيضا ترميم الواجهة الخارجية للملعب، وبات الفضاء يستقبل الجماهير في ظروف جيدة، إلا أن الإصلاحات الداخلية متعثرة، وتسبب مشاكل عديدة للممارسين والجماهير.

نور الدين الكرف

share شارك

0 أضف تعليقك

التعليق
الإسم
البريد الإلكتروني
الموقع