الأولى

الإرهاب يطيح بـ “كومندار” للأمن

أطاح تنقيط رئيس هيأة حضرية بإحدى المناطق الأمنية بالرباط، مبحوثا عنها في قضايا الإرهاب، بالمسؤول الأمني.
وأوقفت المديرية العامة للأمن الوطني الـ “كومندار” عن مزاولة مهامه بالمنطقة الأمنية، كما فتح معه بحث إداري حول ظروف تنقيط المعنية بالأمر، بعدما تسببت عملية التنقيط في حالة استنفار أمني قصوى وسط الأجهزة المكلفة بالبحث في قضايا الإرهاب.
وأوضح مصدر “الصباح” أن مقربة من رئيس الهيأة الحضرية طلبت منه تنقيط اسم الفتاة لمعرفة أسرار عنها، فاستجاب لطلبها، وأمر ضابطا للأمن تحت إمرته بمباشرة عملية التنقيط بقنه السري، في الوقت الذي كانت فيه المشتبه فيها مدرجة على قائمة اللائحة الحمراء للمبحوث عنهم.
وهرعت عناصر أجهزة أمنية مكلفة بالبحث عن الإرهابيين، فور تنقيط اسم الظنينة، إلى مقر المنطقة الأمنية، معتقدين أنها سقطت في قبضة من نقط اسمها على الناظمة الإلكترونية، لكن تبين لهم، فور الوصول إلى مكتب رئيس المنطقة، أن الأمر يرتبط بمحاباة فقط للمسؤول الأمني، وجرى تحديد رقم القن السري المستعمل في التنقيط، ما جر عليه غضبة أمنية من أعلى سلطة بالمديرية العامة للأمن الوطني.
واستنادا إلى المصدر ذاته، فتحت مصالح إدارية أبحاثا مع المسؤول الأمني والضابط الخاضع لإمرته لمعرفة ظروف وملابسات تنقيط المسؤول الأمني للفتاة المشتبه فيها.
وسبقت المديرية العامة للأمن الأبحاث بتوقيف المسؤول عن مهامه، بعدما أكد الضابط أنه تلقى أمرا من قبله بتنقيط رقم بطاقة تعريف وطنية، واستجاب للأمر الفوري، دون أن يكون على معرفة مسبقة بصاحبة البطاقة، ما مكن الضابط من الإفلات من العقوبات الإدارية.
ولم يستبعد مصدر “الصباح” إحالة المسؤول الأمني على النيابة العامة لدى ابتدائية الرباط، بتهمة إفشاء السر المهني أثناء مزاولة العمل من أجل ترتيب الآثار القانونية، وتدوولت أنباء عن دخول جهاز أمني مكلف بالإرهاب للاستماع إليه في النازلة.
وتولى المسؤول إدارة الأمن الحضري بالمنطقة الأمنية، قبل أربع سنوات، بعد إعفاء المسؤول السابق، وجره أحد الملفات السابقة إلى البحث الإداري من قبل المديرية العامة للأمن الوطني. وبعد الإعفاء الصادر في حقه، أسندت مهام رئاسة الهيأة الحضرية لمساعده لتدبير المرفق الأمني بالنيابة، في انتظار اتخاذ قرار تعيين مسؤول جديد بصفة رسمية على رأس الهيأة الحضرية.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض