fbpx
حوادث

حسناء فرنسية تفلت من الاغتصاب

شاب أحكم قبضته عليها داخل حديقة بمراكش وشرع في هتك عرضها

نجت سائحة فرنسية بأعجوبة، مساء أخيرا، من اغتصابها بحديقة عمومية في مراكش، بعد مهاجمتها من قبل عشريني.
وأفادت مصادرة متطابقة أن السائحة الفرنسية، وهي حسناء تبلغ من العمر 37 سنة، حلت قبل يومين بتامصلوحت تزامنا مع الموسم السنوي، ونزلت في رياض بمركز المنطقة التي تقع بضواحي مراكش، عاشت لحظات رعب، سببها شاب يبلغ من العمر 21 سنة، ويتحدر من منطقة أمزميز.
وأشارت المصادر نفسها إلى أن الضحية بمجرد خروجها من الرياض مساء للقيام بجولة عبرت الحديقة غير البعيدة من مكان نزولها، لتفاجأ بالمتهم يحاول التحدث إليها بفرنسية ركيكة، فأدركت مبتغاه لتهرول مسرعة لعبور الحديقة، لكنه أوقفها وأحكم قبضته عليها، وضمها إليه بقوة ثم شرع في تقبيلها.
واضطرت الفرنسية أمام الخطر المحدق بها إلى الصراخ، لتهرول مجموعة من المواطنين نحو مصدره، وهو الوقت الذي كانت فيه دورية للدرك، تضم رئيس المركز، في طريقها إلى مصلحة الدرك، لإيداع مروج “ماحيا”، أوقف قبل لحظات، رهن الحراسة النظرية. وفطن المتهم إلى سيارة الدرك، ففر مهرولا من مكان الجريمة، إلا أن دركيا لاحقه بمعية المواطنين، ما أدى إلى إيقافه، ليتم اقتياده إلى سيارة المصلحة ونقله رفقة المتهم الأول مروج “الماحيا” إلى مقر الدرك، بينما طلب من الفرنسية الالتحاق للاستماع إليها.
وأوردت المصادر نفسها، أن السائحة الفرنسية روت لعناصر الدرك الطريقة، التي باغتها بها المتهم، وكيف صدته بلباقة، قبل أن تفاجأ بانقضاضه عليها والشروع في تقبيلها، الشيء الذي أرعبها ودفعها إلى الصراخ.
وثمنت الضحية سرعة التدخل، التي أنقذتها من مخالب المتهم، مصرة على متابعته أمام القضاء، بسبب ما اقترفه.
وساهمت المجهودات، التي بذلت لتأمين موسم تامصلوحت السنوي، الذي يحج إليه مئات السكان، في وجود عناصر الدرك في حالة استعداد للتدخل، إذ في اليوم نفسه تمت عمليات أمنية لإيقاف مشكوك في أمرهم، ضمنهم مروج “ماء الحياة” الذي ضبطت بحوزته قنينات كان ينوي ترويجها، إضافة إلى مبلغ مالي.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى