fbpx
حوادث

جريمة قتل من أجل “سيليسيون”

تطور خلاف بين مروج “سيليسيون” وشاب بمنطقة البرنوصي بالبيضاء، إلى جريمة قتل، عندما خنق مروج الضحية حتى الموت، بعد أن أصر الأخير على الحصول على المخدر عنوة.
وتمكنت الشرطة القضائية من اعتقال المتهم، بعد ساعة من ارتكابه الجريمة، وأحالته بعد تعميق البحث معه، أمس (الأحد)، على الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء، وبعد استنطاقه، أمر بإيداعه سجن عكاشة بعد متابعته بجناية القتل العمد وترويج المخدرات.
وتعود تفاصيل القضية، عندما قصد الضحية، وهو مدمن “سيلسيون” المتهم البالغ من العمر 26 سنة، من أجل التزود بعلبة من مخدر “السيليسيون”، إلا أن المروج رفض الاستجابة لطلبه. وظل الضحية يلح على مبتغاه مجانا، مهددا إياه بأوخم العواقب إن لم يستجب لطلبه، فتطور الأمر إلى تبادل السب والشتم، ودخل الطرفان في عراك، لم يفلح مواطنون عاينوا الواقعة في إخماده، فعمد المتهم إلى توجيه ركلة قوية إلى بطن الضحية، قبل خنقه بقوة إلى أن خارت قواه. وفر المتهم من مسرح الجريمة، تاركا الضحية يصارع الموت، فتطوع مواطنون لإنقاذه، ونقله إلى مستعجلات مستشفى المنصور بسيدي البرنوصي، إلا أنه فارق الحياة في الطريق.
وحلت عناصر الشرطة بقسم المستعجلات، وعاينت جثة الضحية، قبل أن تعمل على نقلها إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها، بتعليمات من النيابة العامة.
وفتحت الشرطة تحقيقا في الجريمة، إذ استمعت إلى أقارب الضحية وشهود عاينوا الجريمة، الذين كشفوا هوية المتهم، وبالاستعانة بالمخبرين تم شن حملة أمنية بمنطقة البرنوصي، وإغلاق جميع المنافذ لمحاصرته، وهي الخطوة التي أتت أكلها، بعد توصل الشرطة بمعلومة تفيد أن المتهم اضطر للاختباء بمنزل مهجور.
وحاصرت فرقة أمنية المنزل المذكور، وحاول المتهم الفرار، إلا أنها كانت له بالمرصاد، ليتم شل حركته واعتقاله، ونقله إلى مقر الشرطة القضائية لتعميق البحث معه، بتعليمات من النيابة العامة.
وأثناء الاستماع إلى المتهم، أفاد أنه لم تكن له نية قتل الضحية، لكن تعرضه للسب والشتم والاستفزاز من قبله، بعد رفضه منحه علبة لصاق أفقدته السيطرة، فوجد نفسه متورطا في خنق الضحية، متسببا في مصرعه.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى