أســــــرة

تحديات السنة الأولى من الزواج

مشاكل تهدد استقرار الحياة الزوجية وغيابها ظاهرة غير صحية

يواجه أغلب الأزواج خلال السنة الأولى من ارتباطهم تحديات وعقبات تحتاج إلى التعامل معها بصبر ومرونة، حفاظا على استقرار العلاقة، التي بمجرد انتهاء شهر العسل تدخل مرحلة جديدة.
ويقول المختصون في العلاقات الزوجية إن اكتشاف أحد الزوجين لطباع شريك حياته تعتبر المرحلة الأصعب في السنة الأولى من الزواج، إذ في تلك الفترة يمكن أن يفاجأ أحد الطرفين بالاختلاف الكبير بينهما والذي يكون نتيجته نشوب مشاكل في حالة الفشل في التعايش معه.
ويؤكد المختصون في العلاقات الزوجية أن من أهم المشاكل التي قد تواجه الزوجين في السنة الأولى من الزواج، هي عدم توزيع المهام المنزلية بشكل عادل، إذ أنه من المتعارف أن المرأة هي من تحمل العبء الأكبر في تنظيف المنزل، وهذا بحد ذاته قد يكون مشكلة لدى البعض، ولتفادي الوقوع في ذلك، ينبغي على الزوجين توزيع المهام في بداية الزواج وتوضيحها.
ويعتبر المختصون في العلاقات الزوجية عدم نشوب مشاكل بين الزوجين خلال السنة الأولى لارتباطهما ظاهرة غير صحية، إذ لكل طرف شخصية وأفكار مختلفة عن الآخر، واكتشاف ذلك قد يسبب بعض المشاكل أحيانا.
ومن بين أسباب نشوب المشاكل بين الزوجين خلال السنة الاولى عدم الإنجاب، إذ يكون من التحديات التي تواجههم، خاصة في ظل وجود بعض الالتزامات المالية، كما أن أحد الطرفين قد يرفض ذلك.
ويعتبر تدخل الآخرين في علاقة الأزواج خلال السنة الأولى من أهم التحديات، التي تواجه الشريكين لأنه يزعزع استقرار الزواج ويزيد حدة الخلافات بينهما، يقول المختصون في العلاقات الزوجية، كما أن الحياة الزوجية تحتاج إلى دخل مالي كبير لتوفير مجموعة من الأمور، ما قد يكون سببا في خلافات غير منتظرة.
ويؤكد المختصون أن التسرع والاستعجال في الحصول على الانسجام الحميمي من شأنه أن يوتر العلاقة بين الشريكين.
وأوضح المختصون في العلاقات الزوجية أنه خلال السنة الأولى من الزواج، ومع وجود المسؤوليات الجديدة، قد يقل اهتمام أحد الزوجين بنفسه، دون المبالاة، كما قد تحدث خلافات بسبب التوقف عن ممارسة بعض الهوايات بحكم الزواج والانشغال بالحياة الجديدة وأيضا بعض الأنشطة مثل اللقاء بالأصدقاء.
أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض