حوادث

عامل يقتل زوجته بمطرقة

فاجأ عامل بناء زوجته بضربات بواسطة مطرقة كبيرة تستعمل في عمليات الهدم، متسببا في مصرعها في الحال، إثر شكوكه في خيانتها له، بعد اطلاعه على رسائل وصلتها عبر تطبيق “واتساب” ظهيرة الجمعة الماضي بمنطقة إير أومليل، التابعة لميدلت.
وحسب مصادر “الصباح” فإن الزوج، انتابته حالة هستيرية بعد قتل زوجته، وغادر المنزل وهو يصرخ معترفا بقتلها، قبل أن يسلم نفسه للمصالح الأمنية.
وأوضحت المصادر أن الزوج من مواليد 2000، كان على خلاف منذ فترة طويلة مع زوجته التي تكبره بسنتين، بسبب شكوكه في تصرفاتها، رغم أنها أنجبت منه طفلين، إذ كان يواجهها دائما بخيانتها له، وهي الاتهامات التي كانت ترفضها بشكل مطلق، وتعتبرها إهانة لها وأن سببها غيرته المبالغ فيها.
وأخضع المتهم زوجته لمراقبة لصيقة بهدف ضبطها في حالة تلبس، لكن دون جدوى، فقرر التجسس على هاتفها المحمول دون أن يتمكن من العثور على ما يفيد صحة ادعاءاته، ورغم غياب الأدلة على خيانتها له، ظلت تساوره شكوك، كانت تنتهي بخلافات حادة بينهما.
وظهيرة الجمعة الماضي، عاد الزوج إلى منزله، واطلع على هاتف زوجته، فعثر على رسائل توصلت بها عبر تطبيق “واتساب”، فانتابته لحظة غضب، واعتقد أن مصدرها خليل زوجته المفترض، ودون فسح المجال لها للدفاع عن نفسها، التقط مطرقة كبيرة تستعمل في عمليات الهدم، وهوى على راسها بضربات متتالية بطريقة هستيرية، متسببا في تهشيم جمجمتها، لتلقى مصرعها في الحين، وقتها، غادر الزوج المنزل وهو يصرخ ويعترف بجريمته، قبل أن يسلم نفسه للشرطة.
واستنفرت المصالح الأمنية عناصرها، فانتقلت إلى منزل المتهم، حيث عاينت جثة الضحية وسط بركة من الدماء، ليتم حجز المطرقة أداة الجريمة، ونقل الجثة إلى مستودع الأموات لتشريحها بتعليمات من النيابة العامة.
وأوضحت المصادر أن الزوج أثناء تعميق البحث معه، عزا جريمته إلى شكوكه في خيانة زوجته، مؤكدا أنه بمجرد أن عاين رسائل موجهة لها على تطبيق “واتساب” فقد السيطرة على نفسه وأجهز عليها دون تردد، وعندما تمت مواجهته بأن الرسائل التي اطلع عليها، لا تفيد تورط الضحية في الخيانة التزم الصمت.
ومن المرجح إحالة المتهم اليوم (الاثنين) على الوكيل العام للملك باستئنافية الرشيدية، إذ من المقرر متابعته بجناية القتل العمد مع سبق الإصرار.

مصطفى لطفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض