fbpx
الرياضة

أزمة مالية بالجامعة

مصاعب في تدبير منح الأندية ومبالغ النزاعات وأجور الحكام والمدربين والممونين
كشفت مصادر من داخل جامعة كرة القدم أنها تعاني أزمة مالية في الفترة الحالية، جعلتها عاجزة عن تدبير جزء كبير من مصاريفها والتزاماتها.
وحسب المصادر نفسها، فإن الجامعة وجدت مصاعب كبيرة في تدبير المنح السنوية لأندية الهواة، التي تأخرت أكثر من ثلاثة أشهر، مقارنة مع المواعد المحددة، ما جعل مسؤوليها يهددون بوقفة احتجاجية أمام الجامعة، فيما هددت أندية الصحراء، بمقاطعة البطولة.
وتلقت الأندية وعودا من فوزي لقجع، رئيس الجامعة، من أجل تسوية موضوع المنح، إذ أبلغها أنه أصدر تعليماته من أجل إنجاز التحويلات المالية في حسابات الفرق، التي توجد في وضعية قانونية.
وتعجز الجامعة أيضا عن توفير المبالغ المتعلقة بالنزاعات لصرفها لمستحقيها، رغم اقتطاعها من مالية الأندية المعنية، ما جعل عددا من المدربين واللاعبين ينتظرون فترة طويلة من أجل الحصول على مستحقاتهم المالية من الجامعة.
وأصبح إداريو الجامعة يجدون أنفسهم في موقف حرج، أمام مطالبة اللاعبين بمستحقاتهم المالية، بخصوص ملفات صدرت فيها أحكام نهائية، كما يتم إخبارهم من قبل الأندية المتنازع معها بأن المبالغ المذكورة تم اقتطاعها من منحها.
وتواجه الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أيضا مصاعب في توفير تعويضات الحكام، التي تأخرت شهرين على غير العادة، كما تواجه مصاعب في تدبير مستحقات الممونين الذين تتعامل معهم.
وقالت المصادر نفسها إن المدربين المتعاقدين مع الجامعة، خصوصا المغاربة، أصبحوا يواجهون مشاكل، جراء التأخر في التوصل بمستحقاتهم المالية، خصوصا الأجور، بسبب الأزمة التي تعانيها الجامعة.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى