الأولى

مستشار ضمن مافيا مخدرات

أودع قاضي التحقيق بابتدائية الجديدة، أخيرا، خمسة متهمين السجن المحلي بالجديدة، ضمنهم مستشار جماعي، على خلفية تورطهم في قضية تهريب المخدرات من ساحل سيدي عابد، عبر قوارب الصيد التقليدي، بغية نقلها نحو سفن بأعالي البحار.
وعلمت “الصباح” أن عناصر من المركز القضائي للدرك، التابع لسرية الجديدة، أوقفت المتهمين الخمسة، بمنطقة الجرف الأصفر، بعدما تم إشعارها، من أحد المارة، بحدوث شجار عنيف بين بعض الشباب قرب منطقة “العلامة”. وبعد انتقال عناصر الدرك إلى المكان، لاستجلاء الحقيقة، تعرفت على أطراف النزاع، ويتعلق الأمر بأحد المتهمين الذي اختلف مع مستشار بجماعة أولاد عيسى، إذ أكد الموقوف الأول أن الشخص الذي كان على خلاف معه حول أجرة نقل مخدرات عبر القوارب، هو الرأس المدبر لعمليات تهريب الممنوعات عبر شاطئ سيدي عابد، وهو من يتكلف بتوفير “الحمالة”، وجلهم من أبناء المنطقة، ويتولى أيضا أداء أجورهم والأتاوات للحاضرين من الشباب لغض الطرف، وعدم إخبار الجهات الأمنية بأمر تهريب المخدرات.
وأضاف الموقوف أنه تعرض لاعتداء من قبل المستشار الجماعي، بعد أن رفض تأدية أجره عن مساهمته في نقل المخدرات.
من جهته، نفى المستشار علاقته بتهريب المخدرات، مؤكدا أن سبب نزاعه مع الموقوف يعود إلى نقل الطحالب البحرية.
وتعميقا للبحث، عملت عناصر الدرك على توقيف ثلاثة متهمين متورطين في نقل المخدرات، وتهريبها عبر البحر، اعترفوا أنهم قاموا بحملها على متن قوارب تقليدية، تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض، من قبل ملثمين تابعين للشبكة الإجرامية الدولية المتخصصة في تهريب المخدرات، الذين سحبوا الهواتف المحمولة لـ “الحمالة”، كما اعترفوا أنهم تسلموا 400 درهم لكل فرد منهم، بعد انتهائهم من شحن المخدرات.
وتعميقا للبحث، استمعت عناصر الدرك الملكي للمتهمين الخمسة على خلفية تورطهم في شحن كميات مهمة من المخدرات على فترات. وبعد إتمام البحث، أحيلوا على وكيل الملك، لتتم إحالتهم على قاضي التحقيق.
وخلال التحقيق الإعدادي، اعترف أحد المتهمين بالمنسوب إليهم، فيما تراجع باقي الموقوفين عن تصريحاتهم السابقة، التي أدلوا بها للضابطة القضائية.
وبعد إتمام البحث قرر قاضي التحقيق متابعتهم في حالة اعتقال بجنح حيازة المخدرات ونقلها والاتجار فيها والمشاركة فيه، مع جنحة الضرب والجرح للمتهم الأول والثاني، وأحيلوا جميعا على الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة حسب المنسوب إليهم.
وأضافت مصادر أن أبحاث عناصر المركز القضائي مازالت متواصلة لإيقاف باقي المتورطين ضمن شبكة تهريب المخدرات بإقليم الجديدة.
يشار إلى أن الساحل الممتد بين الجرف الأصفر وأولاد غانم أصبح وجهة مفضلة لمهربي المخدرات، مستغلين شساعة المنطقة وضعف الحراسة الأمنية.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض