الصباح الـتـربـوي

مركب جامعي متعدد الاختصاصات بالحسيمة

نواة جامعية بأربعة آلاف مقعد و2700 لمدرسة التجارة والتسيير
أعلن أخيرا بالحسيمة، عن إبرام اتفاقية بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وجامعة عبد المالك السعدي، ومديرية التجهيزات العامة بوزارة التجهيز والنقل، يتم بموجبها إحداث المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير والكلية متعددة الاختصاصات والحي الجامعي بمنطقة آيت قمرة الواقعة على الطريق الساحلي بين الحسيمة وتطوان.
وأعلن عن ذلك، لمناسبة تنصيب محمد البقالي، عميدا جديدا لكلية العلوم والتقنيات ومحمد بلاية مديرا جديدا للمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالحسيمة، بحضور سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ورئيس جامعة عبد المالك السعدي وعامل إقليم الحسيمة ورؤساء المؤسسات الجامعية التابعة لجامعة عبد المالك السعدي وممثلي المصالح الخارجية بالإقليم.
وقام وزير التربية الوطنية صباح اليوم نفسه بزيارة إلى منطقة آيت قمرة لتفقد الوعاء العقاري المخصص لبناء المؤسسات سالفة الذكر. وخصص لهذا المشروع الذي يعد من أولويات مطالب سكان الإقليم، غلاف مالي بقيمة تصل إلى 200 مليون درهم، بطاقة استيعابية تقدر ب4000 مقعد بالنسبة إلى النواة الجامعية و2700 مقعد للتجارة والتسيير وقاعات للدروس ومرافق تقنية وأخرى إدارية ومركب تربوي ومكتبة وفضاءات للحياة الجامعية.
وأكد أمزازي للمناسبة، أن النواة الجامعية للحسيمة ستعرف توسعا في عرضها التربوي بإحداث كلية متعددة التخصصات ومدرسة وطنية للتجارة والتسيير، مضيفا أن هذه النواة انتقلت من جامعة محمد الأول بوجدة إلى جامعة عبد المالك السعدي بتطوان.
وأشار الوزير إلى أنه بإحداث هاتين المؤسستين، اللتين ستنطلق أشغال إنجازهما في الأسابيع المقبلة ستصبح الحسيمة قطبا جامعيا متكاملا، مضيفا أن المدينة ستحظى أيضا بتشييد حي جامعي سيساعد طلبة المنطقة على متابعة تكوينهم الجامعي في أحسن الظروف.
وأضاف أنه سيتم أيضا إنشاء عدد من المرافق الرياضية لإحداث مجمع جامعي قائم بذاته يوفر حياة جامعية محفزة للطلبة، مسجلا أنه سيتم في المستقبل تجميع المؤسسات الجامعية لإقليم الحسيمة، سيما كلية العلوم والتقنيات والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية، لإحداث مركب جامعي مندمج يمكن من استقطاب شباب الإقليم.
وتابع أمزازي أن أزيد من 5000 طالب وطالبة يتحدرون من إقليم الحسيمة، يتابعون حاليا دراساتهم في مؤسسات تابعة لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان وطنجة والعرائش، مؤكدا أن هذا المجمع سيمكن من منح شباب الإقليم مستوى تعليميا جيدا وإنشاء بحث علمي محلي. وسجل الوزير أن المؤسسات الجامعية التي سيتم إحداثها ستعطي مرونة واسعة لتقديم عرض جامعي متكامل سواء في ما يتعلق بالمؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح أو المحدود، معتبرا أن الهدف يتمثل في دمج الدينامية التي تعرفها المنطقة الصناعية آيت قمرة بالجامعة، وإحداث مركز لدعم المقاولات والابتكار لربط التكوينات مع الحاجيات الاقتصادية للمنطقة.
جمال الفكيكي (الحسيمة )

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض