مجتمع

معيشة الأسر على خط التدهور

مندوبية التخطيط تسجل تراجعا في مؤشر الثقة لديها

واصل مؤشر ثقة الأسر تدهوره للفصل الثالث على التوالي، كما أبانت عن ذلك نتائج البحث الدائم حول الظرفية. وأكدت المندوبية السامية للتخطيط أن مؤشر الثقة تراجع إلى 74.8 %، خلال الفصل الثالث من السنة الجارية، مقابل 82.5 %، في الفترة ذاتها من السنة الماضية.
وأكدت نسبة 43.9 % من الأسر التي شملها البحث تدهور مستوى معيشتها، خلال 12 شهرا الأخيرة، مقابل 31.5 % اعتبروا أن وضعيتهم ظلت مستقرة، في حين لم تتجاوز نسبة الذين سجلوا تحسنا 23.6 %. وتوقع 26.7 % من العينة المستجوبة استمرار تدهور قدراتهم المعيشية، خلال السنة المقبلة، في حين أن 43 % توقعت استقرار الوضعية، و30.4 % من الأسر توقعت تحسنا في مستوى معيشتها. وأبدت نسبة 79.7 % من الأسر تشاؤمها بشأن تطور سوق الشغل، إذ أكدت ارتفاعا في معدل البطالة خلال 12 شهرا المقبلة.
وصرحت نسبة 61.5 % من الأسر أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 34,0 % من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 4,5 % .وهكذا استقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في مستوى سلبي بلغ ناقص 29,5 نقطة عوض ناقص 30.8 نقطة خلال الفصل السابق وناقص29,7 نقطة خلال الفصل نفسه من السنة الماضية. وأكدت نسبة 8.3 % من الأسر تدهور وضعيتها المالية، خلال 12 شهرا الماضية، مقابل 34.4 %، أكدت تحسنها. وتوقعت 13.5 % تدهور وضعيتها المالية، خلال 12 شهرا المقبلة، مقابل 26.3 تعتقد تحسنها.
وصرحت 82.2 % من الأسر بعدم قدرتها على الادخار، خلال 12 شهرا المقبلة، مقابل 17.8 % من الأسر فقط تعتقد إمكانية ادخارها. وصرحت نسبة 83.9 % بأن أسعار المواد الغذائية عرفت ارتفاعا، خلال 12 شهرا الأخيرة، في حين أن 0.1 % فقط هي التي رأت عكس ذلك. وتوقعت نسبة 83.4 %، استمرار الزيادات في أسعار هذه المواد.
ويحتسب مؤشر ثقة الأسر على أساس سبعة مؤشرات، تتعلق أربعة منها بالوضعية العامة، في حين تهم المؤشرات المتبقية الوضعية الخاصة بالأسر. وتتمحور الأسئلة حول التطورات السابقة لمستوى المعيشة، وآفاق تطور مستواها مستقبلا، وآفاق تطور أعداد العاطلين، وفرص اقتناء السلع المستديمة، والوضعية الراهنة للأسر، وتطورها في السابق والمستقبل. ويكون على الأسر التي يشملها البحث الخيار في ثلاثة أجوبة، إما أن تؤكد تحسنا أو استقرارا أو تدهورا.
إضافة إلى المؤشرات السبعة المكونة لمؤشر الثقة لدى الأسر، يوفر البحث معطيات فصلية متعلقة بتصورات الأسر حول مجالات أخرى ذات صلة بظروف معيشتهم. ويتعلق الأمر على الخصوص بقدرة الأسر على الادخار وبتطور أثمنة المواد الغذائية.

عبد الواحد كنفاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق