الأولى

قطع “الما والضو” على مشاريع ملكية

رئيس مقاطعة بالبيضاء يرفض التوقيع على تراخيص الإيصال ويقتحم قاعة ممولة من المبادرة

تعيش ثلاثة مشاريع ملكية ممولة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالبيضاء، منذ 2015، في ظلام دامس وبلا ربط بقنوات الماء الصالح للشرب والتطهير السائل، بعد رفض رئيس مقاطعة التوقيع على تراخيص الإيصال بالعدادات.
ويعاقب رئيس مقاطعة الفداء منتمين إلى أحزاب منافسة يشرفون على برامج تأهيل وتجهيز وتسيير قاعتين رياضيتين وحضانة استكمل تشييدها في الولاية الانتخابية السابقة وممول بناؤها من مجلس العمالة الأسبق.
وقال عبد الهادي غندومي، رئيس جمعية أحلام للتنمية الاجتماعية والرياضية، إن جمعيته وقعت اتفاقية دعم وشراكة في 15 دجنبر 2011 مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (اللجنة الإقليمية لعمالة الفداء مرس السطان)، أي قبل أربع سنوات من الانتخابات الجماعية السابقة، التي أوصلت الرئيس الحالي إلى رئاسة المقاطعة، مكان سعيد حسبان (باسم الحركة الشعبية). وأكد غندومي، الذي مد “الصباح” بملف متكامل، أن اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية اقتنعت بالمشروع المقدم لها من قبل الجمعية ووافقت على تمويله بصيغة التمويل متعدد السنوات بغلاف مالي تجاوز 6.04 ملايين درهم، موزع على ثلاثة برامج.
يتعلق الأول بتجهيز القاعة المغطاة عمر بن الخطاب بغلاف مالي وصل إلى مليوني درهم و500 ألف درهم، والثاني بتجهيز القاعة المغطاة درب السادني بغلاف مالي وصل إلى مليوني درهم و541 ألف درهم، بينما يتعلق البرامج الثالث بتجهيز حضانة درب السادني بغلاف مالي حدد في مليون درهم.
وحسب الوثائق التي تتوفر عليها “الصباح”، فإن المشاريع الثلاثة أنجزت حسب الأجندة الزمنية والمالية المحددة لها، وفي احترام لدفاتر التحملات المصادق عليها، خصوصا في ما يتعلق بالتجهيزات الرياضية التي بدأ يستفيد منها عدد من الفرق الرياضية في أنواع مختلفة من الرياضات، خصوصا كرة القدم المصغرة وكرة السلة والكرة الطائرة.
وقال رئيس الجمعية إن مسؤوليها اكتشفوا في بداية تنفيذ المشاريع الثلاثة، أن القاعتين الرياضيتين وحضانة الأطفال غير موصولة بعدادات الماء والكهرباء، فبادروا، في بداية الولاية الجماعية الحالية، إلى مراسلة رئيس مقاطعة الفداء، من أجل الحصول على التراخيص اللازمة، قبل ترتيب الإجراءات الأخرى مع شركة “ليدك”.
واعتقد أعضاء الجمعية أن الحصول على تراخيص الإيصال بالعدادات مسألة وقت قصير فقط، قبل أن يواجهوا مقاومة شرشة من الرئيس الذي لمح إليهم، في عدد من المرات، برغبته في استعادة ممتلكات المقاطعة والتكلف بتسييرها، أو على الأقل إدراج المقاطعة شريكا في تدبير القاعتين والحضانة.
وقال غندومي إن الجمعية تفاعلت بشكل إيجابي مع رغبات الرئيس واقترحت توقيع اتفاقية بين الطرفين، تلتزم فيها الجمعية بالتنازل عن تسيير حضانة الأطفال، على أن تلتزم المقاطعة بإيصال عدادي الكهرباء والماء لقاعتي عمر بن الخطاب ودرب الساندي، وما يترتب عن ذلك من إجراءات ملزمة للطرفين بموجب اتفاقية موقعة في 27 دجنبر 2017 وتحمل توقيع رئيس المقاطعة ورئيس الجمعية.
واعتبر الجمعية أن التوقيع على اتفاقية رسمية مع الرئيس، نهاية لمرحلة طويلة من المشاكل، قبل أن يكتشفوا أنها بداية جيل جديد من الصعوبات مازالت مستمرة إلى اليوم، أهمها أن المقاطعة لم توقع أي وثيقة لربط القاعات الرياضية بالماء والكهرباء (مفوض قضائي سجل ملاحظاته بهذا الخصوص)، كما اقتحم الرئيس قاعة درب الساندي، في يوليوز الماضي، ووضع فيها مقربين منه، قبل أن يغير اسمها إلى حسن الهرس.
وتوصل عامل عمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان بجميع الوثائق والبيانات ونسخ من شكايات 10 جمعيات تندد بالاقتحام والسطو على مشروع ملكي ومنع الماء والكهرباء عليه، مطالبين بفتح تحقيق.

يوسف الساكت

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض