الأولى

أم ترمي أبناءها من سطح عمارة

البكر بين الحياة والموت وحالة شقيقيه مستقرة

عاشت مصالح الأمن بسيدي البرنوصي، صباح أمس (الأحد)، حالة استنفار بعد أن رمت أم أبناءها الثلاثة من سطح عمارة بمنطقة أناسي لأسباب مجهولة، أصيبوا خلالها بجروح متفاوتة الخطورة.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الضحايا، وهم رضيع في شهره الخامس، وشقيقاه (خمس سنوات وسبع)، تلقوا الإسعافات الأولية بمستعجلات مستشفى المنصور بالبرنوصي، قبل نقلهم إلى مستشفى الهاروشي للأطفال.
وكشفت مصادر من المستشفى أن البكر يوجد بين الحياة والموت بعد إصابته بكسور في أضلعه، ووضع في العناية المركزة.
واعتقلت الشرطة الأم المتهمة بعد محاصرتها في سطح العمارة، وتم نقلها إلى مقر الشرطة القضائية لتعميق البحث معها حول دوافع محاولتها التخلص من أبنائها بهذه الطريقة البشعة، كما تم إشعار زوجها بالحضور من أجل سماع أقواله.
وفوجئ سكان الحي بالأم وهي في حالة هستيرية في سطح العمارة، قبل أن تتخلص من ابنها الأول، أمام ذهول المارة، ليصاب بكسور خطيرة جعلته بين الحياة والموت، وتلحق به ابنها الثاني، ليصاب الجميع بالصدمة عندما رمت ابنها الرضيع بطريقة بشعة.
وتزامنت الجريمة مع شن المصالح الأمنية حملات بالمنطقة، فحلت على الفور مصحوبة بعناصر الوقاية المدنية، إذ تم نقل الأبناء الثلاثة إلى المستعجلات، في حين صعدت عناصر أمنية إلى سطح العمارة واعتقلت الأم.
ورجحت مصادر معاناة الأم تعاني مرضا نفسيا دفعها إلى محاولة التخلص من أبنائها بالطريقة البشعة، ساهم فيها وجود خلافات مع زوجها، سيكشف التحقيق عن أسبابها خلال الاستماع إليها وزوجها.
وأعادت الواقعة فاجعة فاس، عندما أجهزت أم على ابنيها وطفلتها الرضيعة، بسبب الفقر ومشاكل عديدة مع زوجها، الذي اتهمته بالتقصير في الإنفاق عليهم.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق