وطنية

المعارضة تقصف رئيس جهة درعة

اتهم المربوح الحو، مستشار الأصالة والمعاصرة بمجلس جهة درعة تافيلالت، الحبيب الشوباني، رئيس المجلس بهدر زمن الجهوية المتقدمة، وتعطيل مشاريع التنمية، وتكريس العبث في التدبير.
وقال الحو إن أغلبية أعضاء المجلس فوجئوا خلال انعقاد دورة أكتوبر العادية أول أمس ( الاثنين) بإصرار الرئيس على الهروب، والانفراد بتدبير المجلس، بعيدا عن أي إشراك لأعضاء المكتب أو المستشارين، وفي غياب أي مخطط للتنمية، رغم مرور أربع سنوات من الولاية.
ورغم تنبيه الأعضاء إلى ضرورة تقيد الرئيس بالصلاحيات التي يخولها له القانون، وعدم التطاول على اختصاصات باقي المؤسسات، إلا أنه أصر على الزج بالجهة في متاهات سياسية، وحروب لا علاقة لها بالمهام الموكولة إليها، لتتحول أشغال الدورات إلى فضاءات للسجال القانوني، وتغييب نقاش المشاريع التنموية التي يجب أن تضطلع بها الجهة.
واستنكر مهندس “البام” سلوك الرئيس، حين أكد أن “له الحق في طرد من يشاء من المجلس، ومن لم يعجبه الأمر فليذهب إلى القضاء”.
وأوضح الحو أن الخلاف اليوم مع الرئيس حول طريقة التدبير، وتغييب النقاش حول التنمية، مستنكرا إغراق المجلس بالاتفاقيات الوطنية والدولية، والتي لا تنعكس على أوضاع أقاليم الجهة، في غياب برنامج للتنمية يوجه عمل المجلس، ويشكل البوصلة التي تنير طريق التنمية الجهوية، مشيرا إلى أن الشوباني، بعناده وانفراده بالقرار، يصر على الزج بالمجلس في متاهات سياسية، خدمة لأجندته الخاصة.
وأوضح أن دورة أكتوبر عرفت انتفاض ثلاثة أعضاء من المكتب المسير الذين استنكروا انفراده بالقرار.

ب. ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق