مجتمع

تدوينة تغضب رفاق منيب بفاس

وجد الحزب الاشتراكي الموحد بفاس، نفسه في وضعية لا يحسد عليها، عقب ضجة إعلامية أعقبت استدعاءه عضوه محمد هاجري للاستماع إليه على ضوء نشره تدوينات بصفحته الفيسبوكية، رأى فيها الفرع “مسا بسمعة الحزب ومناضليه”، بعد تشكيل لجنة خاصة استدعته لاجتماعها الذي غاب عنه بمقر الحزب.  
واضطر رفاق نبيلة منيب، لإصدار بلاغ توضيحي بشأن الاستدعاء الذي تم بناء على المادة 114 من القانون الداخلي، نفى فيه الحزب علاقة ذلك بحرية التعبير أو أي “تجاوز للحق في الرأي والموقف والاختلاف”، بل هو “إجراء تنظيمي عاد وتفعيل للقانون، بهدف إشاعة ثقافة تنظيمية واعية ومسؤولة بجدلية الحق والواجب”.
ونفى الحزب ما تم تداوله والترويج له إعلاميا من وجود مشكل تنظيمي داخلي في فرع فاس، مؤكدا أن “الحزب بشبيبته ونسائه ومختلف قطاعاته، يعرف دينامية سياسية وتنظيمية قوية عبر انخراط مناضلاته ومناضليه في الدفاع عن قضايا المواطنين ومساهمتهم الفعالة في بناء الحزب وتطوير أدائه السياسي والتنظيمي والمؤسساتي”.
وتحدث بلاغ اليسار عن “حملة مغرضة ورخيصة استهدفته للنيل من سمعته وإشعاعه”، داعيا لمواجهة كل من يستهدف وحدته وتطلعاته في غد ممكن، لأن “هذه الحملة المسعورة لن تزيده إلا إصرارا وتشبثا بتوجهات الحزب ومقررات مؤتمره الرابع، والحرص على حياة تنظيمية سليمة وملائمة لمسار نضاله الديمقراطي الجماهيري”.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق