حوادث

سائق متهور يدهس شرطيا

توبع بمحاولة القتل العمد وحموشي يدخل على الخط

دخل عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني، على خط قضية دهس ضابط شرطة بسلا، يوجد منذ أول أمس (الاثنين)، بقسم الإنعاش بالمستشفى العسكري بالرباط، بعد تعرضه لدهس من قبل سائق متهور، إذ كلف مسؤولي مصالح مفتشية الصحة التابعة للأمن الوطني، ومديرية الموارد البشرية ومؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني بالتكفل بجميع نفقات التطبيب واستشفاء الشرطي المصاب، وتتبع حالته الصحية، وتمكينه من كل المساعدات الضرورية.
ووفق إفادة مصادر “الصباح” فإن ضابط الشرطة كان ضحية محاولة قتل عمد، ارتكبها سائق متهور، تبين أنه من ذوي السوابق، وسبق أن سجن مرتين بجرائم حيازة السلاح الأبيض والاعتداءات الجسدية باستعماله.
وفي تفصيل الواقعة أوضحت المصادر نفسها أن المتهم كان يسير بسرعة جنونية، أول أمس (الاثنين)، فرصدته كاميرا مراقبة السرعة بسبب مخالفته الحد المسموح به، ورفض الامتثال للدورية المكلفة بتوقيع المخالفة، إذ أوهم بنيته في التوقف، وعند اقترابه من الشرطي، وهو برتبة مقدم رئيس، أصابه ثم لاذ بالفرار، ما دفع إلى الإعلان عن الواقعة في الجهاز اللاسلكي، وتحديد السيارة نوع تويوتا يارس، ورقم لوحتها وكذا الوجهة التي اتجهت نحوها.
وتلقفت مختلف الوحدات المتنقلة الإعلان والأمر بالإيقاف وأوصاف السياراة، لتتحرك فرقة محاربة العصابات نحو المسار الذي سارت فيه السياراة. وفي الوقت الذي بلغ فيه المتهم مشارف القاعدة العسكرية الجوية بسلا، أوقفه شرطي آخر، برتبة ضابط تمكن من التعرف على سيارته، فعمد إلى التوقف والضغط بشكل متردد وبقوة على الدواس مع الفرملة، في محاولة منه لتهديد السائق بأنه سيدوس عليه إذا استمر في محاولة توقيفه. وعندما حاول الشرطي التقدم نحوه أكثر، أطلق العنان لسيارته محدثا دويا قويا للمحرك والعجلات ما دفع الضابط إلى تجنبه، لكنه أصابه في الجانب ليسقط على الأرض وارتطم رأسه بالطوار.
وأوردت مصادر “الصباح” أنه في تلك الأثناء وصلت فرقة مكافحة العصابات إلى المكان، وجرت محاصرة المتهم ليتم إيقافه، ووضع الأصفاد على يديه، بينما استدعيت سيارة الإسعاف على وجه السرعة، لتحمل الضابط وهو في غيبوبة إلى المستشفى العسكري حيث أدخل قسم الإنعاش.
وأمرت النيابة العامة فور تلقيها ملابسات الواقعة، بوضع المشكوك فيه رهن تدبير الحراسة النظرية، إذ يجري التحقيق معه حول تهم محاولة القتل العمد وجنحة الفرار المقرونة بحادثة سير وعدم الامتثال.
يشار إلى أنها الحالة الثانية، في ظرف أقل من أسبوع، لعملية الدهس، إثر مقتل دركي بالهرهورة، في حادث مماثل بعد رفض سائق متهور الامتثال، وتعمده الدوس على الدركي الذي لقي حتفه في مكان الحادث.
مصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق