fbpx
مجتمع

احتقان بالقطب الكيماوي بالجرف الأصفر

العمال يطالبون برحيل مدير القطب الكيماوي وتغيير المشرف على قسم السلامة والصحة وتوفير معدات السلامة

احتقنت الأوضاع بشكل غير مسبوق بالقطب الكيماوي بالجرف الأصفر، حين نظم العاملون وقفة احتجاجية طيلة يوم الثلاثاء الماضي، كانت دعت إليها الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، على خلفية التنديد بوفاة الإطفائي عزيز أكبارو الذي لقي مصرعه الجمعة الماضي في حادث حريق اندلع بالبساط الناقل للأسمدة والمخصبات.
وردد المحتجون؛ الذين يزيد عددهم عن 160 عاملا، شعارات تطالب برحيل المصطفى الوافي، مدير القطب الكيماوي، وحملوه في تقرير مفصل عن حادث مصرع زميلهم احتراقا، كانوا رفعوه على عجل إلى المصطفى التراب، الرئيس المدير العام للمجموعة، (حملوه) مسؤولية عدم توفر العاملين في قطاع الوقاية والسلامة على الملابس الواقية من مخاطر النار، والتي بحسبهم لا تخضع للمعايير الدولية المنصوص عليها في شروط السلامة المفروض توفيرها لعمال الوقاية.
وقال المتظاهرون في بيان وزعوه بالمناسبة، أن مدير القطب الكيماوي يسلط “تماسيحه” على العاملين بالجرف الأصفر، وأضافوا أنه المسؤول عن الجو المشحون وعدم توفر الجو العادي اللازم للعطاء والمردودية، كما أنهم أكدوا أنه في عهد الوافي سجل تراجع في مراحل الحوار الاجتماعي التي كانت قطعت شوطا كبيرا في عهد سلفه داوود بوكازول.
وطالب عمال الوقاية بالمركب في وقفة تنديدية حملوا خلالها صور الإطفائي القتيل وبعضا مما تبقى من لباسه المحترق، الوافي بتغيير أمين بن عزوز المشرف على قسم السلامة والصحة، والذي لم يضف، بحسبهم، أي جديد فيما يتعلق بالتكوين المستمر لهم، والسهر على مدهم بالتجهيزات الضرورية للتصدي لمختلف الكوارث المحتملة
وقالوا في تصريح للصباح إن بن عزوز يتولى تسيير هذا المرفق الحيوي لسلامة القطب بكامله منذ أكثر من 20 سنة، دون أن ينظم لهم منذ ولجوا الوظيفة ذاتها، أي تدريب لاختبار القدرة على التصدي للكوارث وكذلك تمكينهم من التسلح بخبرات جديدة.
يذكر أن الاحتقان بالقطب الكيماوي بالجرف الأصفر، كان خيم على الاجتماع الذي عقد بمقر الإدارة العامة للفوسفاط، وترأسه المصطفى التراب وحضره المصطفى الوافي وممثلون عن مركزيات نقابية جددوا انتقادهم للوضع بالجرف الأصفر، وطالبوا المدير العام بالتدخل للتخفيف منه.

عبدالله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى