fbpx
مجتمع

اعتصام مواطن منذ شهر ببلدية سطات

يتواصل اعتصام مواطن ( م.ع ) بمقر بلدية سطات منذ 13 غشت الماضي، احتجاجا على ما أسماه بتماطل المسؤولين على الشأن المحلي في تنفيذ قرار والي جهة الشاوية ورديغة السابق يستفيد بموجبه من كشك. وسبق للمعتصم أن وجه طلبا إلى والي الجهة بتاريخ 12 يونيو 2011  يلتمس  من خلاله أن يستفيد من رخصة لإقامة كشك تماشيا مع الشعارات التي ترفعها مؤسسة إعادة إدماج السجين، في مساعدة السجناء على إعادة الاندماج داخل المجتمع، وفي إطار التعليمات الملكية السامية. و كان المواطن المعتصم دخل في اضراب عن الطعام لمدة عشرة أيام  منذ 22 غشت الماضي  نقل على إثره الى المستشفى الجهوي الحسن الثاني بعد تدهور حالته الصحية، و قدمت له الإسعافات والعلاجات الضرورية، وتم وضعه تحت المراقبة الطبية بقسم المستعجلات.
واستغرب المواطن المعتصم في تصريح “للصباح” التضييق على شكله النضالي السلمي، عوض فتح حوار مسؤول معه وإنصافه، خصوصا أنه يعيش ظروفا اجتماعية قاسية تفرض عليه إعالة أسرة كاملة، وأضاف  بأنه متزوج وأب لأربعة أبناء كلهم في سن التمدرس ولا يتوفر على أي عقار أو ملك في اسمه الشخصي وأنه عاطل عن العمل وبدون مصدر عيش قار وسبق له أن قضى عقوبة حبسية، وتقدم بملتمس وشكاية بخصوص الموضوع نفسه من داخل المؤسسة السجنية، وعند مغادرته ومحاولته الاندماج داخل الحياة الاجتماعية وجد نفسه في ورطة أمام انعدام رزق يعول عليه في حياته اليومية مع بقية أفراد أسرته، كما أشار إلى أنه أدى الخدمة العسكرية وتجند وأدى واجبه الوطني.
وناشد المواطن المسؤولين بالوفاء بوعدهم وإعادة الأمل له ولأسرته معتبرا أن مكانه الطبيعي إلى جانب أبنائه وهم يستعدون للدخول المدرسي، عوض إجباره على الاعتصام داخل البلدية و التنكر لوعد سبق أن قدمه المسؤول الترابي الأول على الجهة والإقليم.

هشام الازهري (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى