الصباح الـتـربـوي

أمزازي يتفقد البنيات التحتية ببني ملال

توقيع اتفاقية لتنفيذ برنامج العمل المتوسط المدى للارتقاء بالعرض التربوي

أثمرت الزيارات الميدانية للمؤسسات التعليمية لوزير التربية الوطنية لجهة بني ملال خنيفرة، منتصف الأسبوع الماضي، على توقيع اتفاقية شراكة ثلاثية زوال الجمعة الماضي، جمعت بين ولاية جهة بني ملال خنيفرة ومجلس الجهة والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة، لتنفيذ برنامج العمل المتوسط المدى للارتقاء بالعرض التربوي بجهة بني ملال خنيفرة.
وتهدف هذه الاتفاقية التي حضر مراسيمها والي الجهة خطيب لهبيل ورئيس الجهة، فضلا عن منتخبين، إلى وضع إطار للشراكة والتعاون من أجل الارتقاء بالتعليم الأولي، وتوسيع العرض التربوي بالجهة، بإحداث مدارس جماعاتية وداخليات، ومطاعم مدرسية، ومؤسسات تعليمية، وتعويض الحجرات من المفكك، والنهوض بالنقل المدرسي، من أجل تطوير المؤشرات النوعية للمنظومة التربوية بالجهة.
وتقدر الكلفة الإجمالية لهذه الاتفاقية بمليار و784 مليون درهم، إذ ستخصص الجهة مبلغ 584 مليون درهم، لإحداث المدارس الجماعاتية، والمطاعم المدرسية، والداخليات، واقتناء حافلات النقل المدرسي، فيما تخصص الأكاديمية مبلغ مليار و200 مليون درهم لإحداث حجرات التعليم الأولي، ومؤسسات تعليمية بالأسلاك الثلاثة، وتعويض البناء المفكك، وبناء الأسوار والمرافق الصحية بالمؤسسات التعليمية بالجهة، على أن تتكلف الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع باتخاذ جميع الإجراءات، والتدابير المرتبطة بإعداد الدراسات، ودفاتر التحملات، وإبرام الصفقات، وتتبع تنفيذها. وهو ما سيمكن جهة بني ملال خنيفرة من توسيع العرض التربوي ب 22 مدرسة جماعاتية، و17 داخلية، و266 مطعما ابتدائيا، و24 مطعما إعداديا، و423 حافلة للنقل المدرسي، و12 مدرسة ابتدائية، و12 ثانوية إعدادية، و10 ثانويات تأهيلية، وتوسيع 811 مؤسسة قائمة، وتعويض 1800 حجرة مبنية بالمفكك، وبناء 850 حجرة للتعليم الأولي.
وبعد حضوره لقاء تواصليا لتقاسم مضامين القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، أشرف أمزازي، قبل مغادرته بني ملال، على توزيع المحافظ المدرسية على أطفال التعليم الأولي، وتفقد بعض الفصول الدراسية وأقسام التعليم الأولي بمؤسسة بسيدي جابر.
واطلع المسؤول على بعض الإحصائيات الخاصة بالمؤسسة ونبذة تاريخية عنها، إذ افتتحت هذه المؤسسة في 1968، وكانت حينئذ وحدة مدرسية تابعة لمجموعة مدارس أولاد عياد، قبل أن يتم تحويلها لمجموعة مدارس سيدي جابر في 1985. وثمن الوزير المجهودات المبذولة من قبل الأطر الإدارية والتربوية وجمعية آباء وأولياء التلميذات والتلاميذ لإضفاء رونق جذاب على المؤسسة، والاعتناء بفضاءاتها.
سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض