fbpx
بانوراما

عكرود و”حلم رجل مضحك”

عادت الفنانة سناء عكرود إلى هوايتها في تخصيص حسابها ب”أنستغرام” لنشر قراءات أو حكايات مفيدة، عكس باقي الفنانات الأخريات، اللائي يفضلن نشر صور رحلاتهن.
ونشرت عكرود، صورة غلاف رواية “حلم رجل مضحك” لدوستويفسكي لتقدم قراءة عنها لدفع متتبعيها إلى قراءتها وقالت: “هي رواية غير طويلة و تقرأ دفعة واحدة، وتجمع تناقضا مثيرا بين العنوان وما يعيشه الرجل ” المضحك”، وترصد التاريخ النفسي للبشرية بسلاسة واسترسال في الحكي، بسيط في ظاهره فيستدرجك حتى تأمن جانبه، ثم يقسو عليك وينتزع منك اعترافا بالذنب، ليطهِّرك في النهاية… “، وحينما أصبحوا أشرارا أخذوا يتحدثون عن الأخوة و الإنسانية وفهموا تلك الأفكار، وعندما أصبحوا مجرمين، اخترعوا العدالة، وكتبوا قوانين تصونها، ولأجل تطبيق القوانين، نصبوا المقصلة..”.
وقالت عكرود :”شكرا لأصدقائي الذين اقترحوها علي الرواية، إذ تطلبت مني يومين لقراءتها، فهي مشوقة ولا تخلو من المتعة، فتجعلك تقرأها بسرعة وخفة تماما كمــا تشاهــد فيلم مغامرات، وذكرتني بسلسلة “لعبة الجوع”، وأحببت فكرة المقايضة بالذكاء. الفكرة هي أساس نجاح الرواية. إلا أن ظني خاب، على المستوى اللغوي أولا و ميكانيزمات الحكي، ثم استسهال فكرة الحكم بالقتل على الفقير، واعتبار الأمر عاديا، دون الوقوف عنده و استنكاره. أيضا وجدت أن الشخصيات المؤنثة تخلو من العمق والقوة، فتأتي أفعالها ودوافعها مهلهلة يغلب عليها الارتجال والادعاء. اعتب على أرض زيكولا، أنها سنت قانونا بثغرات وبنود تنقصها الحبكة… سأقرا الجزء الثاني بفرح وأرى أن عدل الكاتب قانونه… قراءة شائقة شائكة (تضحك)”.
ونالت تدوينة عكرود إعجاب متتبعي حسابها على “أنستغرام”، خاصة أنها اعتادت البوح بمشاعرها ومواقفها من قضايا عديدة في الموقع نفسه.

خ. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق