حوادث

اعتقال رئيس جماعة بابن سليمان

مبحوث عنه من قبل الفرقة الوطنية بالبيضاء ودرك الصخيرات أوقفه في حالة سكر

أوقفت فرقة الدرك الملكي بعين الحياة، التابعة لسرية درك الصخيرات، أول مساء (الأربعاء)، (ن. ص)، رئيس جماعة بئر النصر بإقليم ابن سليمان المنتمي إلى حزب التقدم والاشتراكية، والمبحوث عنه من قبل الفرقة الوطنية بولاية أمن البيضاء، من أجل عدم الاستجابة لاستدعاءاتها المتكررة.
وألقت الفرقة الدركية القبض على رئيس الجماعة، بمنطقة مشبوهة قرب شاطئ عين الحياة، وهو في حالة سكر متقدم، وتلاسن مع رجال الدرك بسبب حالة التخدير المتقدمة، مما اضطر الفرقة الى اقتياده الى مركز الدرك ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية.
وأوردت مصادر عليمة ل”الصباح”، أن الرئيس أدلى للمحققين أثناء الأستماع اليه بهويته المهنية بأنه أستاذ للتعليم الإبتدائي، وتكتم على الصفة السياسية لكي لا يثير الشبهة حول نفسه، إذ سبق أن تم اعتقاله ثلاث مرات بتمارة من قبل الشرطة والدرك بسبب السياقة في حالة سكر متقدم والتسبب في حادث سير مع جنحة الفرار.
وأضافت المصادر ذاتها، أنه يُنتظر الإفراج عن رئيس الجماعة من قبل وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتمارة، فور انقضاء تدابير الحراسة النظرية ومتابعته في حالة سراح، مستبعدة أن يتم تسليمه للفرقة الوطنية، بسبب عدم حصولها على إذن الوكيل العام من أجل اعتقاله، وأن الأوامر التي أعطيت للفرقة الوطنية تتمثل في استدعائه للاستماع اليه حول مجموعة من الخروقات في التسيير بالجماعة، وهو ما لم يستجب له المتهم.
يذكر أن المتهم ارتكب نهاية مارس حادثة سير وهو في حالة سكر، أدت الى انقلاب سيارة الجماعة، التي تعرضت إلى أضرار كبيرة. وفر رئيس الجماعة من الباب الخلفي لمقر الجماعة، بسبب تجمهر عدد من شباب المنطقة الذين تلقوا وعودا منه لم يف بها، سالكا الطريق المتربة بالقرب من دوار أولاد شميشة، التابع لجماعة بئر النصر في اتجاه مدينة تمارة.
كما أنه ارتكب حادثتي سير بالسيارة نفسها، واعتقل في الحادث الأول بتاريخ 26 غشت 2016 من قبل عناصر الدرك الملكي، التابعة لمركز شاطئ الهرهورة، عمالة الصخيرات تمارة، من أجل ارتكابه لحادثة سير بسيارة الجماعة وهو في حالة سكر طافح، مع جنحة الفرار ليتم اعتقاله ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية لمدة 48 ساعة، قبل أن تتابعه النيابة العامة في حالة سراح مقابل كفالة مالية، وعرضته على أنظار المحكمة الابتدائية بتمارة التي قضت في حقه بتاريخ 26 دجنبر 2016، بمؤاخذته من أجل السكر العلني والسياقة تحت تأثيره بغرامة نافذة قدرها 4000 درهم، وتوقيف رخصة سياقته أربعة أشهر، ومن أجل الفرار عقب ارتكاب حادث السير بغرامة 1500 درهم.
أما الحادث الثاني، فقد ارتكبه في وضعية غير طبيعية، في فبراير 2018، بعد أن اصطدم بسيارة أحد المواطنين بقوة، متسببا لها في خسائر مادية، وفر من مكان الحادث، قبل إن توثق كاميرا مراقبة الحادث، وجرى تقديمه للمحاكمة وحكم عليه بالسجن غير النافذ. وهي الحادثة التي سبق لمصطفى المعزة العامل السابق لإقليم ابن سليمان، أن بعث باستفسار إليه، من أجل مده بتقرير حول ثان فرار له، بعد ارتكابه حادثة سير ثانية ليلا على متن سيارة الجماعة، وهو في حالة سكر. كما سبق أن تم اعتقاله من قبل عناصر الشرطة القضائية بابن سليمان بموجب مذكرة بحث وطنية صادرة عن أمن تمارة، تتعلق بإصدار شيك بدون رصيد.

كمال الشمسي (ابن سليمان)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق