حوادث

معطيات جديدة في جريمة ليساسفة

أحالت فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني بالبيضاء، اليوم (الأربعاء) على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، شخصين يشتبه في تورطهما في الضرب والجرح الخطيرين في حق قاتل رفيقهما.
وحسب مصادر “الصباح”، فإنه عكس الأخبار المتداولة التي تشير إلى مقتل الجاني على يد صهر الهالك ووقوع الجريمة بعد معاينة الضحية غريمه وهو يسرق دراجة هوائية، فإن الأبحاث والتحريات المنجزة من قبل المصالح الأمنية للحي الحسني بالبيضاء، كشفت أن القاتل لم يمت كما أشيع، وإنما تعرض للضرب والجرح بواسطة عصا على الوجه والرأس من قبل زميلي الهالك.
وأفادت المصادر ذاتها، أن القاتل تقرر الاحتفاظ به بقسم العناية المركزة لإصابته بجروح بليغة من قبل الموقوفين اللذين يعملان في حراسة الشركة نفسها التي كان الهالك قيد حياته يحرص على حراستها هو الآخر، مشيرة إلى أنه تقرر تعيين دورية أمنية لحراسته في انتظار استرجاعه للوعي للاستماع إليه حول ملابسات القضية.
وفي تفاصيل القضية التي هزت ليساسفة الأحد الماضي، تلقت المصالح الأمنية التابعة لمنطقة امن الحي الحسني بالبيضاء، إشعارا بوجود جريمة قتل ذهب ضحيتها حارس ليلي.
وخلال وصول الشرطة القضائية والتقنية إلى مسرح الجريمة، عاينت شابا يرتدي قميصا خاص بالحراس وهو ملقى على الأرض مضرج بالدماء وعلى رأسه المهشم حجر كبير. وفي الوقت نفسه تمت معاينة شخص آخر مغمى عليه وهو عار في الجزء العلوي من جسده، ويحمل جروحا على رأسه ووجهه.
وبعد نقل الشخصين على متن سيارة إسعاف إلى المستشفى كشف طاقمها الطبي أن الحارس الليلي لفظ أنفاسه الأخيرة، بينما الشخص الثاني يحمل جروحا بليغة ما تستدعي وضعه تحت العناية المركزة لخطورة حالته.
ولكشف ملابسات القضية المعقدة، استنفرت المصالح الأمنية عناصرها وكثفت من تحرياتها وأبحاثها الميدانية، وهو ما مكن من فك اللغز المحير، إذ من خلال الاستماع إلى أحد الشهود تبين أن الهالك يعمل حارسا ليليا على معدات إحدى الشركات بطريق الجديدة، وأنه شك في أمر الشخص الثاني المصاب، بعدما كان يتحوز دراجة هوائية، ما جعله يستفسره عن مصدرها معتقدا إمكانية أن يكون قد استولى عليها من مكان ما، وهو ما أثار حفيظة الجاني والمصاب في الوقت نفسه.
ولأن سوء الفهم بين الغريمين، تطور إلى ملاسنات، قرر الجاني إصابة الضحية في رأسه بواسطة حجر كبير، وأسقطه أرضا يصارع الموت. وما إن علم زميل الهالك بما جرى له خارج الورش التابع للشركة المكلف بحراستها حتى توجه رفقة شخص آخر نحو الجاني وقاما بتعنيفه وضربه بواسطة عصا إلى أن سقط بدوره مغمى عليه.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق