اذاعة وتلفزيون

موقع مغربي ينافس “أنستغرام” و”فيسبوك”

أنشأت مهاجرة مغربية مقيمة بالديار الإيطالية «سناء فرياط» تطبيقا لموقع اجتماعي مرئي يستهدف الجمهور المسلم بأوربا، يحمل اسم theShukran، وينفرد بخاصية «الشكر» ويشبه في استعماله تطبيق «أنستغرام» و»فيسبوك»، إذ يسمح لمستخدميه مشاركة صورهم وأفكارهم ومنشوراتهم، لكنه يتميز بخاصية «الشكر»، وليس نقرة الإعجاب التي تستعمل من طرف رواد المواقع الأخرى.
وقد أصبح صداه يتردد في مختلف البلدان العربية والإسلامية وفي وسط المسلمين بمختلف الدول، حيث استطاع خلال سنوات قليلة جدا بأن يضم مليون مستخدم عبر العالم ليحتل رتب الصدارة بين الخمسين الأوائل على «غوغل بلاي ستور».
وأوضحت سناء فرياط أن الموقع يهدف بالدرجة الأولى للتعريف بالدين الإسلامي وتصحيح الصورة النمطية عن الإسلام لدى الغرب، وأن فكرة إنشائه جاءت بعد انتشار الإسلاموفوبيا وادعاء أشياء غير حقيقية عن الإسلام، و»لذا كان من اللازم خلق مساحة لتعريف الناس بالمجتمع الإسلامي بشكل بسيط وخلق حالة من التفاعل بينه وبين الثقافات الأخرى».
وهاجرت سناء فرياط إلى ايطاليا في سن 13 سنة، حيث درست التجارة والاقتصاد، وهي حاصلة على دبلوم في مجال التسيير وإدارة الشركات، وتشتغل حاليا بإحدى الشركات الإيطالية التي تهتم بالماركات العالمية. وشاركت عبر موقعها «شكرا» في العديد من الفعاليات والملتقيات الدولية بأوربا والوطن العربي، ولها اهتمامات واسعة بالشؤون التي تخص المسلمين والجالية المغربية بالخصوص، وكذا بالأفكار والمشاريع التي تمكنها من التعريف بالهوية والثقافة المغربية.
وأكدت «سناء فرياط» لـ»الصباح» أنها دخلت في تحد بأن يكون موقعها نموذجا عكس المواقع الاجتماعية الأخرى، وأن لا يكون مثل انستغرام أو فيسبوك، بحيث إنها لا تؤمن بنموذج الصداقة التي يطرحها فيسبوك ولا النرجسية وحب الظهور بأي وسيلة، والجري وراء «اللايك» التي يروج لها الأنستغرام، مضيفة أنه بالرغم من أن تطبيق «شكرا» حديث العهد، إلا أنه ينمو بمعدل 30 في المائة شهريا، بحيث دخل في المراكز الأولى للتطبيقات في بلدان عدة، وأن نسبة البقاء في الموقع عالية جدا. مشيرة إلى أن طموحها الوصول إلى 5 ملايين مستخدم بنهاية هذا العام، معتبرة أن التطبيق واجهة كبيرة للعالم الإسلامي، وهو موجه للجميع، بحيث هناك مستخدمون كثر غير مسلمين.
ولم تخف فرياط الصعوبات الكثيرة التي واجهتها في إنشاء الموقع الاجتماعي، مشيرة إلى أن نشر تطبيق وموقع اجتماعي بأوربا يستهدف المسلمين، يلقى تخوفا في بعض الأحيان من الناس وكأنه سيكون موقعا للمتشددين أو المتطرفين، ولكن العكس فالموقع هدفه الأسمى «الشكر» وهو موقع للسلم والسلام، ولا يتعلق بالتطرف الديني، بل يسعى لإعطاء المسلمين عبر العالم مكانا حيث الأخوة والمساواة والاحترام، وأنها تطمح لكي يصبح الموقع أكبر موسوعة للعالم الإسلامي، حيث سيكون من الممكن في جو مليء بالامتنان وعمل الخير لقاء كل الأشخاص مهما كانت ديانتهم «نحن المسلمون لدينا في تكويننا احترام الثقافات الأخرى والآن حان الوقت لجعل العالم يراه حتى ولو بشكر، شعارنا «ليس إعجاب، فقط شكرا» لم يأت من فراغ، نستطيع التغلب على منافسينا».
أحمد سكاب (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض