اذاعة وتلفزيون

البولماني ضحية نصب بكندا

قال المغني الشعبي، يونس البولماني، إنه كان ضحية نصب واحتيال من قبل متعهد حفلات بكندا.
وكتب البولماني، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، تفاصيل ما تعرض له، وهي التدوينة التي تفاعل معها الكثيرون، سيما أنه عبر عن سخطه من متعهد الحفلات لم يسلمه مستحقاته المالية، مقابل حفل أحياه في كندا.
وجاء في التدوينة «لصوص الفن ذئاب تجيد النصب والاحتيال، وهذا واحد منهم «عدنان الموال كندا» ..لم يستغلل سذاجتي، قد ولى زمن السذج ولكنه استغل ثقتي به في بلاد المهجر كندا، حسبته مغربيا أصيلا يغار على أبناء وطنه .اتصل بي لإحياء حفل بكندا اتفقنا على بنود العمل ومرت السهرة في أجواء مميزة».
وتابع قائلا «بعد نهاية الحفل طلب مني منحه بعض الوقت حتى يدفع لي مستحقات العمل، قال إن لديه أمورا عائلية طارئة. مرت الأيام والأسابيع كان فيها ممثلا بارعا تقمص مجموعة من الأدوار، آخرها إدعاءه المرض، قبل أن يوقف تشغيل رقم هاتفه».
وأضاف البولماني «لست أول من تم النصب عليه من قبل عدنان، هناك فنانون كثر، لكنهم فضلوا الصمت ولهم مبرراتهم …أما أنا فبعد تفكير طويل ومحاوﻻت عديدة مع عدنان…قررت كسر جدار الصمت وفضحه أمام الرأي العام».
وحذر المغني الشعبي زملاءه الفنانين من التعامل معه، حتى يكون عبرة لمن سولت له نفسه استغلال الآخرين والنصب عليهم وجعل العار يلاحقه ولو كان في آخر الدنيا، وتابع قائلا «ستنقضي تلك الدراهم عدنان، ما أسهل أن تكون سارقا يكفي أن تكون بلا ضمير. يكفي أن تكون بلا شرف ما زلت أستغرب لإنسان يحرم أولاده أو أمه من أجل المال».
 إ.ر
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق