fbpx
اذاعة وتلفزيون

العسري يطلق أعماله على “يوتوب”

قال إنه من العيب التفكير في الجانب التجاري دون الفني

فاجأ المخرج المغربي هشام العسري متابعيه، بعدما أتاح لهم مشاهدة جل أعماله السينمائية على موقع “يوتوب”، وهي الخطوة التي لا يقوى الكثير من المخرجين على القيام بها.
ولأنه رفع شعار “الفن للجميع”، اختار العسري، إتاحة فرصة مشاهدة اعماله للجميع ومشاهدتها بجودة عالية، وهي خطوة أثارت إعجاب الكثيرين، فيما آخرون وجهوا انتقاداتهم له، تحت مبرر أنه يضعف مجهوداتهم المتعلقة برفع عدد مرتادي القاعات السينمائية.
ومن جانبه، قال العسري إن مهمة الاعمال السينمائية فنية وليست فقط تجارية. وأوضح العسري في حديثه مع “الصباح”، أن الجانب التجاري لا يهمه، بقدر ما يهتم بالحرص على أن يتعرف الشباب وعشاق السينما على أعماله.
واسترسل “لا تتوفر الكثير من المدن على قاعات سينمائية، فكيف يمكن لمحبي السينما، في ورزازات مثلا، متابعة جديد الساحة الفنية المغربية”، قبل أن يضيف أنه من العيب أن نفكر فقط في الجانب التجاري دون التفكير في الفن، الذي يعد الأساس في الموضوع.
وأضاف المتحدث ذاته، أنه من بين الأسباب التي دفعته إلى فتح المجال امام متصفحي “اليوتوب”، لمشاهدة أعماله، أن أغلب القاعات السينمائية، تعرض نوعية واحدة من الأفلام، مشيرا إلى أن ما يصطلح عليه بسينما المؤلف، والتي يحرص على الاشتغال ضمنها، بعيدة عن اهتمامات مسؤوليها.
وتأسف العسري لغياب الاعمال التي تحصد جوائز عالمية عن القاعات المغربية، والتي وتكتفي فقط، على حد تعبيره، بعرض أعمال قد تكون، في الكثير من الأحيان، دون المستوى.
وفي سياق متصل، تضم لائحة الأفلام التي أتاح العسري مشاهدتها على “اليوتوب”، فيلم النهاية الذي أصدره خلال 2012، و”وهم الكلاب” و”البحر وراءكم” و”جوع كلبك” و”ضربة في الراس” و”الجاهلية”.
ويعتبر هشام العسري من بين المخرجين المغاربة الشباب الذين يحاولون من خلال أعمالهم السينمائية معالجة قضايا تلامس واقع المجتمع المغربي، علما أنه خاض، قبل سنوات تحديا جديدا، وعرض سلسلات على “الويب” من إخراجه، ومشاركة عدد من الممثلين، وهي الخطوة التي أثارت إعجاب الكثيرين.
يشار إلى أن العسري انتهى أخيرا من تصوير مشاهد فيلم قصير، كما ينشغل في الوقت الراهن بكتابة رواية باللغة الفرنسية.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى