fbpx
خاص

الداودي “ينجح” في ما فشل فيه المجلس الأعلى للتعليم

 تمويل الأسر للتعليم ورد في الميثاق الوطني وزكاه خطاب ملكي وتعثر المجلس الأعلى في تطبيقه

بعد إقرار الميثاق الوطني للتربية والتكوين سنة 1999 من طرف الملك محمد السادس في خطاب رسمي، جاء تنصيب المجلس الأعلى للتعليم بتاريخ 13 شتنبر 2006 الذي اعتبر، آنذاك، بمثابة برلمان مصغر جاء ليتوج جهود اللجنة الوطنية للتربية والتكوين، ومؤسسة دستورية عليا  للاستشارة في مجموع القضايا والملفات ذات الطابع الوطني المتصلة بقطاعات التربية والتكوين ومواكبة التقويمات الشاملة للمنظومة التربوية والتعليمية.


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
زر الذهاب إلى الأعلى