fbpx
مجتمع

الشرطة الإدارية تتصدى لمحتلي الأملاك

تتحرك، هذه الأيام، الشرطة الإدارية في مجموعة من مقاطعات البيضاء، التي يبلغ عددها 16 مقاطعة، من أجل قطع الطريق على مخربي جمال المدينة، من خلال مظاهر الفوضى المترتبة عن احتلالهم الملك العمومي والفضاءات المشتركة لسكان العاصمة الاقتصادية، ويضاف عمل الشرطة الإدارية إلى جهود السلطات المحلية في عمليات التدخل لمنع تشويه جمال المدينة، وعرقلة سيرها العادي والسلس، وقامت عناصر الشرطة الإدارية التي بدأت عملها للتو، بجولات على مستوى مجموعة من الشوارع، خاصة بمقاطعة المعاريف.
وكشفت العمليات الميدانية وجود مظاهر الاحتلال والتخريب لمعالم المقاطعة، من قبيل قطع أشجار الشارع، رغم أن المعاريف، مقاطعة نموذجية وتقع في طليعة المناطق المزدهرة والمتحضرة بالمملكة.
ومن بين العمليات التي قامت بها عناصر الشرطة الإدارية على مستوى أحياء المعاريف، تدخلها قصد إلزام صاحب مقهى بحي النخيل بإعادة غرس أشجار قام بقطعها قصد استغلال الفضاء لأغراض شخصية وربحية، واستنفرت مقاطعة المعاريف أطرها، بعد توصلها بشكاية عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، حول قيام أحد ملاك المقاهي بزنقة سارية ابن زنيم بحي النخيل، بقطع الأشجار المحاذية للمقهى، قصد التوسع ووضع حواجز جديدة.
وتوجهت مصالح المقاطعة رفقة رجال الشرطة الإدارية، الذين حرروا محضر مخالفة في الموضوع، وأوقفت الأشغال، التي كانت ستستهدف جميع الأشجار في المنطقة، وألزموا صاحب المخالفة بإزالة الحواجز الحديدية على الأرض، وإعادة زرع الأشجار المقطوعة، كما ألزم أيضا باحترام المسافة المرخص بها في استغلال الفضاء العمومي، بالإضافة إلى إجباره على الالتزام بمعايير السلامة في ما يتعلق بوضع قوارير الغاز.
وواصلت المقاطعة الجماعية، رفقة رجال الشرطة الإدارية، عمليات التدخل من أجل تحرير الملك العمومي بتراب المقاطعة، ومراقبة المخالفات المسجلة في هذا المجال، إذ شملت عملية المراقبة ستة مقاه بشارع بئر إنزارن، ومنحت أصحابها مهلة زمنية من أجل إزالة كل الحواجز، واحترام الملك العام والمسافات المنصوص عليها في الرخص المسلمة لهم، كما أزيلت عدد من الحواجز غير القانونية في الحين.
وأعطيت الانطلاقة الرسمية لتعميم تجربة الشرطة الإدارية على جميع كافة مقاطعات البيضاء، بعدما كانت مقاطعة المعاريف تتوفر على جهاز الشرطة الإدارية في الفترة التجريبية، ويشمل مجال تدخل هذا الجهاز الجديد، ثلاثة ميادين أساسية في البداية، حفظ السلامة الصحية والسلامة العمومية، والمسافة واستغلال الملك العمومي الجماعي، والتعمير. ويبلغ عدد أفراد الشرطة الإدارية في الوقت الحالي 150 عنصرا، موزعين على 109 مراقب، و16 مشرفا، بينهم 20 امرأة، ويبلغ عدد الطاقم الإداري 18 فردا، ووحدة مختصة في حفظ الصحة مكونة من 7 أفراد.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق