أخبار 24/24وطنية

قضية هبة تستنفر العدل والإحسان

كشفت مصادر مطلعة أن قيادة العدل والإحسان منحت الضوء الأخضر لأتباعها في سيدي علال البحراوي، لاستغلال قضية الطفلة هبة سياسيا والدعوة إلى المشاركة المكثفة في مسيرات احتجاجية.
وأوضح جمعويون ل»الصباح» أن الجماعة لا تتواني في استغلال مآس اجتماعية لتحقيق «انتصارات وهمية»، مشيرين إلى أن قادتها يصبون الزيت في نار الغضب في سيدي علال البحراوي، مستغلين غضب السكان مما يصفونه «عدم تدخل رجال الوقاية المدنية في الوقت المناسب لإطفاء الحريق التي اشتعل بالمنزل وإنقاذ الطفلة ذات ست سنوات».
وذكر المتحدثون أنفسهم أن المدينة استقبلت، منذ الاثنين الماضي، أعضاء من الجماعة، قدموا إليها من المدن المجاورة، وهدفهم التعبئة لخوض احتجاجات في المدينة، منها مسيرة احتجاجية بدعوى تقصير مصالح الوقاية المدنية في إنقاذ الطفلة.
وعمم أعضاء من الجماعة المحظورة منشورات تتضمن موقفها من الحادث، وذلك بشكل سري، تحسبا لضبط رجال الدرك الملكي لتحركاتهم، كما دخلت قيادتهم على الخط لتحمل الدولة مسؤولية ما أسمته »الاستهتار بأرواح المغاربة»، ودعت إلى فتح تحقيق جدي من أجل محاسبة المسؤولين عن هذا الحادث، كما استنكرت « تماطل وتأخر المسؤولين في الوصول إلى مكان الحادثة، رغم الاتصالات المتعددة التي قام بها السكان»، حسب تعبيرها.

خالد العطاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض