وطنية

حرب المؤتمر بـ “البام”

دخل الصراع داخل الأصالة والمعاصرة فصلا جديدا بعد انتخاب أحمد التوهامي، رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني، مدعوما بشرعية المكتب السياسي والمكتب الفدرالي والأمانة العامة.
وانتخب التوهامي رئيسا للجنة في اجتماع ترأسه الأمين العام، وحضره 102 من أعضاء اللجنة التحضيرية المنتخبة من المجلس الوطني من أصل 166، بالإضافة إلى 12 عضوا من ذوي الصفة. وحرص الأمين العام على إحضار مفوض قضائي تتبع تطبيق مقتضيات القانون الأساسي، عبر ضبط عملية الحضور، وفق اللوائح الرسمية، والتأكد من هوية الأعضاء عبر الإدلاء بالبطاقة الوطنية وتوقيع الحضور.
وأطلقت عملية انتخاب مسؤولي اللجن الخمس المكونة للجنة التحضيرية، السباق بين تياري بنشماش، وفاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني.
وفي انتظار الكلمة الفصل من قبل المحكمة الإدارية بالرباط، يوم 11 شتنبر المقبل، والحسم في شرعية الذهاب إلى المؤتمر، بين الفريقين المتصارعين، يصر الطرفان على الهروب إلى الأمام، في غياب أي مبادرة لوقف التصدع.
وعلمت «الصباح» أن لجنة فرز العضوية التي شكلتها اللجنة التحضيرية التي يرأسها سمير كودار، من تيار المستقبل، شرعت أمس (الأربعاء) في اجتماع بالبيضاء في مناقشة مسطرة انتداب المؤتمرين، قبل عرضها على اللجنة التحضيرية من أجل المصادقة.
ب. ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض