fbpx
حوادث

سقوط مبتز نساء جنسيا

كان يهدد ضحاياه بنشر فيديوهاتهن على الأنترنيت وكمين أطاح به في حالة تلبس

أطاحت المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مراكش، أخيرا، بصيد ثمين، تمثل في شاب مبحوث عنه، شكل شبحا قض مضجع عدد من النساء، بعد ابتزازهن جنسيا لجمع الأموال  وتحقيق الاغتناء السريع.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن إيقاف المتهم، تم بعد شكاية تقدمت بها إحدى ضحاياه إلى مصالح الأمن تفيد فيها تعرضها للابتزاز الجنسي، متهمة أحد معارفها بابتزازها وتهديدها بنشر فيديوهات جنسية تعود لها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”يوتوب”، إذا لم تسلمه المال المطلوب.
وأضافت المصادر ذاتها، أن التنسيق مع المشتكية ساعد على وضع كمين للمتهم، وهو ما تُوج بتمكن عناصر الشرطة القضائية التابعة للمصلحة الولائية، من إيقافه متلبسا بمحاولة استخلاص الأموال.
وأفادت مصادر متطابقة، أن المتهم يحرص على اختيار ضحاياه بعناية، ليربط معهن علاقة عاطفية، وبمجرد الظفر بثقتهن يستدرجهن للقيام بممارسات حميمية معه، قبل تصويرهن في غفلة منهن والاتصال بهن لابتزازهن بدفع مبالغ مالية، مقابل عدم نشر تلك الفيديوهات الجنسية على الأنترنيت.
وعلمت “الصباح”، أن الموقوف نصب على عدد من الضحايا بعد ابتزازهن جنسيا، مستغلا عدم قدرتهن على التقدم بشكاية ضده دراء للفضيحة، ليواصل مخططاته في الاتصال بهن وابتزازهن.
وأحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، أول أمس (الأحد) المتهم على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية لتعميق البحث معه، في انتظار محاكمته بالمنسوب إليه.
وتعود تفاصيل القضية، إلى تمكن الموقوف من النصب على عدة نساء دون افتضاح أمره، لعجزهن عن مقاضاته خوفا من الفضيحة، باعتبار أن ضحاياه يحرصن على سمعتهن، وهي الفرصة التي جعلته يواصل جرائمه في النصب والابتزاز. إلا أن طمعه الزائد جعله يقرر ابتزاز الضحية الأخيرة التي بعد اكتشافها حقيقة سقوطها ضحية محترف “الابتزاز الجنسي”، ولأنها خشيت على نفسها من فضيحة نشر الفيديوهات المثيرة لها على الأنترنيت، وكذا من تهديداته التي يمكن أن تستمر نتيجة طمعه في الحصول على مبالغ مالية كبيرة، قررت التقدم بشكاية ضده.
وأوضحت المشتكية للشرطة أن حكاية ابتزازها، جاءت بعد أن تلقت اتصالا هاتفيا من قبل المتهم يهددها فيه بنشر فيديوهات حميمية لها على الأنترنيت، إذا لم تسلمه المبلغ المطلوب. وبمجرد توصل المصالح الأمنية بالشكاية استنفرت عناصرها، إذ قامت المصلحة الولائية للشرطة القضائية، تحت إشراف النيابة العامة بنصب كمين أمني محكم للإيقاع بالمشتبه فيه، وتم التنسيق مع المشتكية من أجل إيقاف الشخص المشتكى به، بإيهامه أنها ستستجيب لمطالبه المالية، ليتم اعتقاله في حالة تلبس، وهو يتسلم من ضحيته مبلغا ماليا. وأسفرت إجراءات التفتيش عن حجز الهاتف المحمول الخاص بالموقوف الذي يستعين به في عملية ابتزاز ضحاياه لفائدة البحث والتقديم، والذي أظهرت الخبرة المجراة عليه تورط صاحبه في عمليات ابتزاز الضحايا.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى