fbpx
الرياضة

فان دايك: اتحادنا مصدر قوتنا

مدافع ليفربول قال إن فريقه سيواصل منافسة مانشستر سيتي وإنه غير شخصيته
قال الدولي الهولندي فيرجيل فان دايك، لاعب ليفربول الإنجليزي، إن اتحاد لاعبي الفريق هو مصدر قوته، وتحقيقه للانتصارات تحت قيادة المدرب يورغن كلوب. وأوضح فان دايك في حوار مع قناة «إي إي بي إن» البريطانية، أن ماشستر سيتي فريق قوي جدا، وأن ليفربول سيواصل منافسته في الموسم الجديد، ولن يخشى أي فريق. واعترف فان دايك أن انتقاله إلى ليفربول غير شخصيته، وجعله لاعبا أفضل، مبرزا أن ترشيحه للفوز بلقب أفضل لاعب من قبل الاتحاد الدولي «فيفا» فخر له. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف كان شعورك بعد التتويج بعصبة أبطال أوربا؟
كان رائعا. لم أتحكم في نفسي في الدقائق الأخيرة، خاصة عندما سجل البلجيكي ديفوك أوريجي الهدف الثاني في مرمى توتنهام، في الدقيقة 87، وأراح كل اللاعبين. علمنا حينها أننا اقتربنا من تحقيق اللقب الأوربي.

كيف تعاملتم مع الدقائق الأخيرة المثيرة؟
بعد تسجيلنا للهدف حاولنا الدفاع عنه، وكنا أقوياء في النزالات، ودافعنا مثل المجانين. كان الجانب الذهني مهما في تلك اللحظات. في الغالب نبني هجماتنا من الخلف، لكن هدف محمد صلاح في الدقيقة الثانية، ساعدنا كثيرا وقلنا إن علينا الدفاع بشكل كبير عن الهدف. يمكن للجميع انتقاد طريقة لعبنا في تلك المباراة، لكن بالنسبة إلينا لم يكن ذلك مهما، خاصة عندما سجل أوريجي الهدف الثاني في الدقائق الأخيرة.

ماذا تغير في فيرجيل عنــدمـــا انتقل لليفربول؟
تغيرت أمور كثيرة، من الشخص الذي أراد الرحيل عن ساوثهامبتون، إلى اللاعب الذي يقف أمامكم اليوم، والذي حقق لقب عصبة أبطال إفريقيا الموسم الماضي.

بماذا فكرت بعد التتويج؟
أول شيء فكرت فيه هو خسارتنا لنهائي الموسم الماضي أمام ريال مدريد بكييف. قلت في نفسي إننا تجاوزنا ذلك وانتقمنا لأنفسنا. استحققنا اللقب.

كيــــف تـــرى صراعكم مع مانشستر سيتي؟
إنهم فريق عظيم. ليس من السهل الحصول على 198 نقطة في الدوري الإنجليزي في موسمين. كنا قريبين الموسم الماضي من التتويج بلقب الدوري، رغم قوة مانشستر سيتي كنا حزينين لعدم الفوز بالدوري، بعد المجهودات الجبارة التي قدمناها طيلة الموسم، وانهزمنا فقط في مباراة واحدة من أصل 38. في النهاية، كنا بحاجة لنقطة فقط من أجل التتويج، لكن يجب أن أشعر بالفخر تجاه فريقي والمدينة بأكملها. سنواصل العمل بجد، وسنرى هل بإمكاننا إعادة سيناريو الموسم الماضي. نعلم أن المهمة صعبة، لأنهم سيتطورون مجددا، على غرار الفرق الأخرى، التي ستبحث بدورها عن نتائج أفضل، لكننا لا نخشى أحدا.

ما تعليقك بعدما أصبحت مرشحا لنيل لقب أفضل لاعب في العالم من «فيفا»؟
أن تكون مرشحا لهذا اللقب شيء رائع وأنا فخور بذلك. إنه لقب عظيم وأي لاعب في العالم يتمنى الفوز به، خاصة المدافعين الذين لا يفوزون بهذا اللقب كثيرا.

هل أخذ لقب أفضل لاعب تركيزك؟
الشيء الوحيد الذي يأخذ تركيزي هو العمل بجد للبقاء في المستوى نفسه. يجب علينا الانطلاق بقوة في بداية الموسم، ليتسنى لنا تحقيق أهدافنا. هذا هو المهم.

من هم المرشحون للتتويج باللقب في نظرك؟
هناك لاعبون كثر قدموا موسما رائعا، مثل ليونيل ميسي لاعب برشلونة ثم زميلي المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني.

كيف هي علاقتك بزملائك بليفربول؟
أنا من النوع الذي يعشق التعارف وربط علاقات مع أصدقاء كثر وزملائي بالفريق. سافرت إلى دبي قبل أيام من انتقالي لليفربول وقبلت لاعبي الفريق، وكان ذلك السفر مهما بالنسبة إلي، لكي أتعرف على زملائي بشكل جيد. لم نستغرق وقتا طويلا لكي نربط علاقات جيدة، إذ استمتعنا بالأجواء هناك. كنا مستعدين للعمل معا، لكي نكون فريقا قويا.

وماذا عن الجماهير؟
عندما قررت الالتحاق بليفربول، قابلت جماهير عديدة محبة للفريق، وأبلغتني أنها متشوقة لرؤيتي بقميص النادي. منحني ذلك فكرة عن المحبة التي يمكن أن أحصل عليها من قبل جماهير ليفربول، وعشقها الكبير لفريقها. اتضح ذلك جليا خلال مباراة ليفربول وبرشلونة بأنفيلد، والتي سجلنا خلالها «ريمونتادا» تاريخية، وتأهلنا للنهائي بفوزنا بأربعة أهداف لصفر، علما أننا انهزمنا في الذهاب بثلاثة أهداف لصفر. تابعنا أشرطة فيديو لجماهير خرجت في كل بقاع العالم فرحا بالتأهل للنهائي، وكان ذلك رائعا. حب ليفربول استثنائي. أقل شيء يمكنني فعله في هذا النادي هو تقديم كل ما لدي، من أجل تحقيق الانتصارات. ستحب الجماهير هذه الأمور. هذا ما نحس به داخل النادي بشكل يومي، أن نقاتل إلى آخر رمق في كل المباريات، وأن نعمل معا.

هل أنت مقتنع بماتيب زميلك في دفاع ليفربول؟
إنه لاعب جيد ونتواصل دائما. لعب بشكل جيد في نهاية الموسم الماضي، وشارك في مباريات كثيرة، وبعد التتويج بلقب عصبة الأبطال، قلت له إنني سعيد من أجله، لأنه لم يشارك في نهائي الموسم الماضي أمام ريال مدريد في كييف، بسبب الإصابة. نحن عائلة واحدة في ليفربول، وليس فقط في الملعب.

هل هذا هو مصدر قوة الفريق؟
نعم. إذا رأيت النادي والفريق معا، ستفهم أن قوتنا في اتحادنا وعملنا معا. التطور الذي حققناه بليفربول منذ وصولي إلى الفريق فاجأني بعض الشيء. لكن إذا أخذت بالأسباب ستفهم أن ذلك ممكن بالنظر إلى العلاقة الجيدة التي تربط كل اللاعبين. الموهبة لا تكفي لصنع فريق قوي، إذ تحتاج إلى علاقات جيدة مع زملائك داخل الملعب وخارجه، وهذا ما يحصل في ليفربول. نتنافس في الملعب وكل ذلك يصب في مصلحة الفريق. الجميع يشارك في التداريب بأقصى قوته من أجل التطور. يورغن كلوب لعب دورا كبيرا في ذلك، إذ يعطي أهمية كبيرة لهذا الجانب، ويتعامل مع الجميع بشكل جيد. نشعر أنه علينا تقديم الأفضل دائما من أجل كل العاملين بالنادي. يجب أن نسعد الجميع، بتحقيق الانتصارات.

شعرنا بذلك في مباراة الديربي أمام إيفرتون في أنفيلد، بعدما سجل أوريجي هدف الفوز في الدقيقة 96 …
إنه حديثنا دائما في النادي، وأوريجي يحب ذلك كثيرا. لا أصدق بعد أن تسديدتي كانت سببا في تسجيله للهدف. سأحاول منحه كرات مماثلة الموسم المقبل، وأتمنى أن تنتهي في المرمى.

ماذا عن استعدادات النادي للموسم الجديد؟
وقت الاحتفالات انتهى، وعلينا العودة للعمل الجاد، من أجل مواصلة التألق. تكون البداية صعبة دائما، لكن يجب علينا العمل بجد للعودة إلى مستوانا الطبيعي بسرعة.
ترجمة: العقيد درغام

في سطور
الاسم الكامل: فيرجيل فان دايك
تاريخ ومكان الميلاد: 8 يوليوز 1991 ببريدا الهولندية
مركزه: قلب دفاع
جنسيته: هولندية
طوله: 193 سنتمترا
أصله من سورينام
تلقى تكوينه في فيليم 2 الهولندي
الفرق التي لعب لها:
غرونينغن الهولندي وسيلتيك الاسكتلندي وساوثهامبتون الإنجليزي
انتقل إلى ليفربول في 2018
لعب 28 مباراة دولية مع منتخب هولندا
ألقابه:
بطل أوربا مع ليفربول في 2019
أفضل لاعب في إنجلترا في 2019
ضمن التشكيلة المثالية لعصبة أبطال أوربا 2019
أفضل مدافع في اسكتلندا في 2014 و2015

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى