fbpx
الرياضة

477 مليونا فائضا في ميزانية السريع

الفريق صرف مليارا و641 مليونا والرئيس يشتكي غياب البنية التحتية

عقد سريع وادي زم أول أمس (الأحد)، جمعه العام العادي السنوي، الذي استغرق أربع ساعات، بمقر المنظمة العلوية لرعاية المكفوفين، بحضور 35 منخرطا من أصل 48، مع تسجيل التحاق 10 منخرطين جدد.
وانتعشت مداخيل السريع التي بلغت مليارين و141 مليونا، وتتجلى في منحة الجامعة ب 668 مليونا، ومنحة المجلS الجماعي 500 مليون، ومنحة مجمع الفوسفاط 250 مليونا، ومنحة الشباب والرياضة 200 مليون.
وحددت المصاريف في مليار و641 مليونا، وشملت تعويضات التعاقد مع اللاعبين والمدربين ب 688 مليونا، والرواتب الشهرية التي بلغت 414 مليونا، ومنح المباريات 166، و100 مليون همت مصاريف التغطية والإيواء.
ونجح مكتب السريع للمرة الثانية في ترك فائض بلغ 477 مليونا، على غرار المبلغ المنقول عن الموسم الماضي البالغ 317 مليونا، في ظل التعاقدات المركزة، وفق المعطيات المالية المتوفرة، وبتشاور مع أفراد المكتب.
واشتكى بعض المنخرطين من غياب التواصل، وعدم تفعيل اللجان وإبعادهم عن مراكز القرار، وتواضع الموقع الرسمي، والاندحار الذي يعانيه اللاعبون بعد مرور الثلث الأول من البطولة، والذي تكرر خلال الموسمين الماضيين.
واعتبر المتدخلون منحة جهة بني ملال خنيفرة ضعيفة، ولا تتماشي مع طموحات السريع الممارس في قسم الكبار، إذ تقلصت من 150 مليونا إلى 75، إلى درجة أن بعض المنخرطين طالبوا بإرجاعها نظرا لهزالتها.
وأجاب الرئيس أمين نوارة على أن عدم تفعيل اللجان راجع إلى عدم تحرك المنخرطين، الذين لم يقدموا برامجهم إلى المكتب المسير، ولم يعقدوا اجتماعات ولو شهرية، وطالبهم بالتحرك في هذا الاتجاه لخدمة لمصالح السريع.
وأعلن نوارة أن تقليص منحة الجهة راجع إلى أن السريع يستفيد من دعم مجمع الفوسفاط، عكس رجاء بني ملال، مما دفع إلى التوصل بمبلغ 75 مليونا، والذي لا يمنح مباشرة، وإنما عن طريق الجامعة قبل التوصل به.
واشتكى رئيس سريع وادي زم، من غياب البنية التحتية، وDتجلى في عدم التوفر على مركز لتكوين الفئات الصغرى، ومشكل الطاقة الاستيعابية بالملعب البلدي.
وأضاف نوارة في تصريح صحافي، أن السريع يفتقد لمركز تكوين في غياب الوعاء العقاري، والاكتفاء بإنشاء مدرسة للتكوين، حيث تجرى التداريب والمباريات بالملعب البلدي، وحان الوقت للتخلص من هذا المشكل القائم والذي لا يتماشى مع الطموحات.
وتابع، «كان لنا لقاء مع رئيس الجامعة الذي طالبناه بإيجاد الوعاء العقاري، ووضع الدراسة لإنشاء مركز التكوين بوادي زم، والجامعة ستتكفل بمصاريف بنائه، لكن الإشكال المطروح هو الافتقاد لأرض في مكان قريب من المدينة».
وأبرز نوارة أن مشكل الملعب البلدي، يثقل كاهل المكتب المسير، نظرا لمحدودية طاقته الاستيعابية، خاصة في مباريات الرجاء والوداد، رغم المجهودات التي قدمت من الجماعة التي أنشأت منصة صحافية وأخرى شرفية.
وصادق على التقرير الأدبي، 30 منخرطا، وعلى المالي 29، مع تحديد مشروع ميزانية الموسم المقبل في 24 مليونا و728 ألف درهم مداخيل، و16 مليونا و900 ألف درهم مصاريف، مما يترك 700 مليون فائضا.
عبد العزيز خمال (وادي زم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى