الرياضة

الدراجون المغاربة يحافظون على صدارة إفريقيا

جامعة الدراجات تصرف 30 مليونا لتغطية المشاركة في بطولة العالم

حافظ الدراجون المغاربة عبد العاطي سعدون ومحسن لحسايني وعادل جلول ومحمد سعيد العموري، على رتبهم المتقدمة  في الترتيب الدولي لسباقات “الأفريكا تور”، المدرجة في التصنيف الدولي.
وجاء في الرتبة الأولى عبد العاطي سعدون، متقدما على الدراج الجنوب إفريقي يان ماك لويد ب 28 نقطة، في الوقت الذي احتل فيه كل من محسن لحسايني وعادل جلول ومحمد سعيد العموري الرتبة الثالثة والرابعة والخامسة على التوالي، متقدمين بفارق مريح على الدراجين الجنوب إفريقيين الذين لم يسبق لهم احتلال الرتب المتأخرة في الترتيب الإفريقي منذ  أكثر من عشر سنوات. ومن جهة أخرى، يسافر المنتخب الوطني يوم سابع نونبر المقبل إلى رواندا للمشاركة ببطولة إفريقيا خلال الممتدة من عاشر إلى 14 نونبر المقبل وطواف رواند خلال الفترة الممتدة من 17 إلى 25 منه.
واختارت الإدارة التقنية الدراجين عبد العاطي سعدون ومحسن لحسايني وعادل جلول وطارق الشاعوفي ومحمد سعيد العموري وعدنان عربية، للمشاركة في المنافستين الإفريقيتين، على أن يقود المنتخب كلا من المدير التقني مصطفى النجاري والمدرب محمد بلال.
وكان الدراجون أنفسهم حققوا خلال الموسم الرياضي الماضي لقب طواف رواندا بعد احتكارهم اللرتب الأولى أمام المنافسة القوية لمنتخبي جنوب إفريقيا والكامرون.
ومن جهة ثانية، قالت مصادر مطلعة إن الجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات صرفت 30 مليون سنتيم على مشاركة المنتخب الوطني في بطولة العالم بأستراليا، ممثلة وحيدة للأفارقة والعرب في هذه المنافسة العالمية، مضيفة أن سبب ارتفاع المصاريف يعود إلى غلاء تذاكر السفر ذهابا وإيابا إلى أستراليا إذ بلغ ثمن التذكرة الواحدة 18 ألف درهم.
ولقي المنتخب الوطني استحسانا كبيرا من طرف أعضاء الاتحاد الدولي بعد المشاركة في بطولة العالم، وتوصل بتنويه خاص من الإيرلندي بات ماكايد رئيس الاتحاد.
أ. ن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق