حوادث

خلاف حول “الدوليو” ينتهي بقتل

شهد حي بوركون بالبيضاء، أول أمس (الاثنين)، وقوع جريمتين بشعتين، الأولى أزهقت روح ضحيتها، والثانية يوجد صاحبها بين الحياة والموت، بعدما وجه مروجا محلول “الدوليو” طعنات لغريميهما المتشردين.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعطيات الأولية للبحث كشفت أن الجريمتين تمتا نتيجة خلاف حاد بين الجانيين والضحيتين، إثر محاولة المتشردين الحصول على محلول “الدوليو” لاستعماله في إدمانهما رغم رفض المروجين منحهما طلباتهما دون مقابل مالي.
وأضافت المصادر ذاتها، أن إصرار الأطراف المتنازعة على موقفها بين الرفض والرغبة في انتزاع “الدوليو”، جعل الخلاف يتطور إلى عراك بالأيدي، لتثور ثائرة الجانيين ويقررا دون تردد استعمال السلاح الأبيض وتوجيه طعنات غادرة لغريميهما لإنهاء المعركة لصالحهما.
وكشفت المصادر نفسها، أن الضحية الأول لقي حتفه متأثرا بالطعنات القاتلة التي وجهت إلى كليته وعنقه وأماكن متفرقة من جسده، فيما تم نقل الضحية الثاني إلى مستشفى مولاي يوسف في حالة خطيرة لإنقاذ حياته، قبل فرار الجانيين مباشرة، بعدما عملهما الإجرامي، تاركين الضحيتين مضرجين في دمائهما وصراخ المارة الذين هالهم منظر الاعتداء.
وعلمت “الصباح”، أن المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن أنفا بالبيضاء، تمكنت من إيقاف المشتبه فيهما بعد حملة تمشيط واسعة، إذ تم اعتقالهما بعد فرارهما من مسرح الجريمة بعد استيعابهما خطورة فعلهما الإجرامي.
وفتحت فرقة الشرطة القضائية التابعة لأمن أنفا بالبيضاء، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ملابسات الجريمة، وخلفياتها وارتباطاتها، ومعرفة مصدر “الدوليو” وما إذا كانت للأمر علاقة بشبكة تقوم بترويجه بين المتشردين لتحقيق أرباح مالية، أم أن الواقعة مجرد حالة معزولة.
وتعود تفاصيل القضية، إلى حدوث سوء تفاهم بين الموقوفين ومتشردين بحي بوركون وبالضبط قرب مسجد “بدر” الذي تعرف الحديقة المقابلة له وجنباته تجمعا كثيفا للمشتبه فيهم والمتشردين والمتسولين المحترفين، إذ تطور الخلاف حول محلول “الدوليو” إلى نقاش حاد، الأمر الذي نتج عنه توتر الأعصاب، وهو ما جعل الجانيين يوجهان عدة طعنات بالسلاح الأبيض لغريميهما، نتجت عنها وفاة الأول متأثرا بإصاباته، فيما نُقل الثاني في حالة خطيرة إلى المستشفى ويمكن أن تترتب عنها عاهة مستديمة إذا تم إنقاذ حياته.
وبمجرد تلقي المصالح الأمنية إشعارا مفاده وقوع جريمة قتل، تفاعلت الشرطة مع البلاغ واستنفرت أفرادها لإيقاف المبلغ عنهما، إلا أنه بعد وصولها إلى مسرح الحادث، وجدت المشتبه فيهما في حالة فرار، وهو ما استدعى القيام بحملة تمشيط واسعة شملت محيط الحادث، وهو ما جعلها تتمكن من محاصرة المتهمين ومباغتتهما بأحد الأزقة واعتقالهما.
وبعد إيقاف المتهمين نقلا إلى مصلحة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن أنفا، وتقرر إيداعهما تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة، لكشف ملابسات القضية وارتباطاتها المحتملة، في انتظار إحالتهما على المحكمة.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض