fbpx
أســــــرة

“الكرياتين” يرفع نمو العضلات إلى 40 %

يقبل العديد من ممارسي رياضة كمال الأجسام على اقتناء المكملات الغذائية التي تساعد على بناء العضلات وتسرع وتيرته. وأوضحت الدراسات أن هناك أنواعا معينة من البروتينات ذات المفعول الملاحظ، عددها خمسة، عكس باقي الأنواع.
النوع الأول يسمى «الكرياتين»، وهو عبارة عن جزيء كيميائي ينتج بشكل طبيعي في الجسم ليوفر الطاقة للعضلات والأنسجة المختلفة، فيساهم في زيادة كتلة العضلة من خلال زيادة إنتاج الهرمونات الفعالة في نموها، كما يزيد من محتوى الماء في خلاياها ما يؤدي إلى تعزيز تضخمها، بالتالي فتناوله مكملا غذائيا قد يرفع مستوى نمو العضلات بأكثر من 40 %.
النوع الثاني هو مكملات البروتين، التي يعتبر الكازين الأكثر شعبية فيها، بالإضافة إلى بروتين الصويا والمكملات الأخرى الناتجة عن البروتين الحيواني. وتشير الدراسات إلى أن استهلاك كميات كبيرة من هذه المادة لا يؤثر على العضلة، إذا ما تمت مراعاة الكميات حسب العبوة والالتزام بها. 
النوع الثالث هو حمض بيتا هيدروكسي بيتا ميثيل بيوتريك أو (إتش إم بي)، وهو عبارة عن جزيء يتم إنتاجه في الجسم، ويعتبر عنصرا أساسيا للاستفادة من البروتين الموجود في النظام الغذائي لكل شخص، إذ يعمل على الحد من انهيار بروتينات العضلات أمام الجهد المبذول، فيلعب دورا كبيرا في مساعدة المبتدئين بالتدريب، عكس فعاليته بالنسبة إلى أصحاب الخبرة الطويلة، الذين يتمرنون منذ زمن وبوتيرة أعلى.
أما النوع الرابع فهو سلسلة الأحماض الأمينية المشبعة، التي تتكون من ثلاثة أحماض أمينية فردية (ليسين وأيزولوسين وفالين)، وهي عبارة عن أحماض توجد في معظم مصادر البروتين خاصة الحيوانية كاللحوم والأجبان والبيض. إلا أن هذا المكمل الغذائي لا يحدث فرقا جديا، إذا كان الشخص يتناول الكمية الكافية من الأحماض الأمينية في نظامه الغذائي.
والنوع الأخير هو البيتا ألانين (حمض أميني)، الذي يتميز بتأثيره على إعادة تأهيل العضلة بشكل سريع، إذ يقلل من شعورها بالتعب فيزيد من قدرتها على أداء التمارين الرياضية، إلا أن فعالية مكمل بيتا ألانين لا تظهر جليا سوى لدى من يتبعون برنامجا واضحا وثابتا من التمارين الرياضية.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى